الأحد، 20 مارس 2016

سين وجيم, وقائع لا تحدث إلا في مصر!

صدق من قال عن مصر أنها بلد العجائب ! جرى فيها خلال أسبوع واحد واقعتين من المستحيل أن تحدث في أي بلد آخر شرقا او غربا.
والواقعة الأولى تمثلت في استضافة المخابرات المصرية لوفد من حركة حماس بعد أيام قليلة فقط من اتهام وزير الداخلية لتلك المنظمة الفلسطينية الإسلامية بالضلوع في أغتيال النائب العام السابق المرحوم هشام بركات..  والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه.. "أزاي وزير الداخلية يتهم منظمة بالإرهاب والمشاركة في أغتيال شخصية مصرية بارزة ثم تأت المخابرات بعدها بأيام قليلة وتستضيف وفد من حماس في القاهرة ؟" إنه لغز محير لا تراه إلا في بلد العجائب.. بلزنا.
والواقعة الثانية حدثت في ذات أسبوع العجائب والغرائب وتتمثل في الإفراج عن شاهد الزور في قضية مقتل الشاب الإيطالي "جوليو ريجيني" بالقاهرة في ظروف غامضة!  ولم توجه له النيابة العامة أي اتهامات بالرغم من أنه تبين في التحقيقات ان أقواله التي أدلى بها كاذبة بغرض تضليل العدالة!  وواضح من وجهة نظري أنه مدفوع من الأمن المصري الذي أراه المتهم رقم واحد في مقتل هذا الشاب!
فهل تلك الواقعة يمكن أن تجدها في أي دولة محترمة.. الإجابة معروفة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق