السبت، 26 مارس، 2016

سين وجيم, في سجن بنها الكلام عن العقرب!

قمت منذ أيام بزيارة سجن بنها ضمن وفد من المجلس القومي لحقوق الإنسان ، وكانت هذه هي المرة الأولى لي ألتقي فيها بمدير مصلحة السجون منذ زيارة سجن العقرب في سبتمبر الماضي وبدا واضحا أن اللواء "السوهاجي" مدير المصلحة غاضب جدا مني بسبب البيان الذي أصدرته في ذلك الوقت ، وعددت فيه مساوئ سجن العقرب وأثار ضجة لأنه يتنافى مع البيان الذي أصدره المجلس القومي لحقوق الإنسان ، وقال أنني أسأت إلى الداخلية وإليه شخصيا، وتجادلنا طويلا عما يجري في العقرب وسط دهشة جميع الحاضرين لأن أحوال سجن العقرب طغت عما جئنا من أجله وهو زيارة سجن بنها، وكان مدير مصلحة السجون يقدمني للضباط ونزلاء السجن ؛ محمد عبدالقدوس إخوان مسلمين وكررها مرات عدة!!
ولم أغضب ولكنني قلت له أنني جئت إلى هذا المكان بأعتباري عضوا بالمجلس القومي لحقوق الإنسان ، وهذا ما أكده زملائي قائلين أن كل إنسان حر في انتماءه!!  وبعد ذلك ألتقينا بالعديد من السجناء من مختلف الاتجاهات وقمت بجولة على مرافق السجن ، وطبعا لا وجه للمقارنة بينه وبين سجون القاهرة خاصة العقرب، والشكوى التي سمعناها من العديد من السجناء تمثلت في الظلم الواقع عليهم من تلفيق القضايا لهم وبطء التقاضي، والحبس الإحتياطي وعندما جاءت إدارة السجن بدفتر الزيارات قبل انصرافنا رفضت كتابة أي كلمة وقال مدير المصلحة تعليقاً على ذلك ؛ ما أنا عارفك إخواني! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق