الاثنين، 14 مارس 2016

سين وجيم, نظرة موضوعية للإدانة الأوروبية

البرلمان الأوروبي أدان النظام المصري بمناسبة قضية الشاب الإيطالي الذي كان يحضر الدراسات العليا وتم قتله بطريقة غامضة وإذا سألني البعض ؛ هل انت سعيد بتلك الإدانة بأعتبارك معارضا للنظام الفائم؟ إجابتي ستكون مفاجأة وهي أنني حزين للأسباب التالية ؛
. لم يلتفت الأوروبيون إلى ما يجري في بلادي إلا بعدما إكتووا بنار الإستبداد ، مع إن المفترض أن يناصروا حقوق الإنسان في كل مكان.
. حزين على رد الفعل المصري على الأوروبيين والمتمثل في الرفض والادانة والشجب والاتهام بالتآمر!!  إلى آخر هذا الكلام الذي يبرع فيه أهل الحكم ولم أقرأ في أجهزة الإعلام من يطالب بتغيير تلك السياسة الأمنية التي اودت بنا إلى التهلكة والمتمثلة في الاختطاف والتعذيب والقتل والمسئول الأول عنها هو حكم العسكر الجاثم على أنفاسنا.
. هذه الإدانة الأوروبية ستؤدي إلى مزيد من التطفيش للسياح والاستثمارات الأجنبية وبذلك تزداد معاناة الاقتصاد الذي يعاني مشاكل ضخمة.
. وأخيرا فإن هذه الإدانة ليست موجهة ضد بلادي بل إلى نظام السيسي الذي يحكمنا ويؤسفني ان تكون صورة مصر سيئة جدا في الخارج ، لكن هذا أمر متوقع ولا غرابة فيه بعدما وصل إلى الحكم بطريقة غير شرعية. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق