الاثنين، 7 مارس 2016

حواء بالدنيا - الوفد, ذكرى محرر المرأة

اليوم التاسع من مارس يمر عشرون عاماً بالتمام والكمال على وفاة إمام عصره الشيخ محمد الغزالي رحمه الله، كان نصيراً للمرأة وعمل على التصدي لعقلية سي السيد، والقيود التي تكبلها باسم الدين، واسلامنا الجميل منها براء، وإنما مصدرها التقاليد الشرقية! وفي ذات الوقت حارب شيخنا التغريب وعقلية الخواجات، والحرية لا تعني أبداً الانحلال وأن تمشي المرأة على حل شعرها!! بل تعني أن تكون مسئولة عن نفسها بعيداً عن سيطرة الرجل، ولذلك نال الغزالي رحمه الله سخط المتطرفين من كل نوع.. المتشدد باسم الدين والعلماني على حد سواء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق