الأربعاء، 30 مارس، 2016

حواء بالدنيا - الوفد, عيد طلاق سعيد!!

أفهم أن تكون هناك أفراح وليال ملاح وزغاريد عندما يتزوج الإنسان. أما أن يقيم حفلاً لطلاقه وهات يا رقص ومسخرة، فهذا ما يرفضه الدين وكل مبادئ الأخلاق فى الدنيا. أقول هذا الكلام لأننى قرأت فى مجلة مصورة تحقيقاً بالصور عن واحدة «ست» تجاوزت الأربعين من عمرها ارتدت فستانا أبيض تزينه الورود، وأقامت حفلاً بمناسبة طلاقها، وكانت هناك موسيقى صاخبة وتورتة ضخمة، وكان وأصدقاؤها يقولون لها عيد طلاق سعيد على وزن عيد ميلاد سعيد! وصدق من قال المجانين فى نعيم!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق