الخميس، 7 أبريل 2016

سين وجيم, خواجة قتيل مع النائب العام!

المؤكد أن عنوان مقالي أثار دهشتك وأنت تتساءل؛ يعني إيه ؟
وأشرح كلامي قائلاً بسخرية وشر البلية ما يضحك ؛"لو كان هناك مسئول أجنبي مع النائب العام هشام بركات لتغير مجرى التحقيق تماما! " واراهن ان دهشتك قد اشتدت وأنت تقول؛ مش فاهم.. ماذا تقصد؟
وأرد قائلا؛ انظر حضرتك إلى قضية الشاب الإيطالي الذي قتل في القاهرة بعد تعذيبه بوحشية!  ولأن فيها طرف أجنبي فقد فشلت السلطات المصرية في "طبخ القضية" مرارا وتكرارا ابتداءا من القول بأنه مات في حادث تصادم وانتهاء بأن عصابة من الحرامية هي التي قتلته!! ولكن الجانب الإيطالي وقف للبوليس المصري بالمرصاد رافضا تلك الروايات مطالبا بالحقيقة وبما جرى بالفعل!  ولو كان الشاب الإيطالي واحد مصري لانتهت القضية من زمان!  والمؤسف ان قضية النائب العام هشام بركات رحمه الله مصرية 100% وقد رفضت الاغتيال في حينه، واستطاعت الداخلية طبخ تلك القضية بسهولة وتزوير أوراقها بعد ان اتهمت حماس بالتورط في الجريمة، وان عدد من المتهمين فيها تدربوا في غزة وبعد ايام قليلة من هذا العام فوجئ الرأي العام بالمخابرات المصرية تستقبل وفدا من حماس وتستضيفه في مصر مع إنهم متورطون في أغتيال النائب العام برواية الداخلية الكاذبة، وأقول عجائب لهذا التناقض الذي لا تجد له مثيلا له في أي نظام محترم فلا تراه إلا عندنا. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق