الاثنين، 6 يونيو 2016

سين وجيم, كيف نعمل على تحسين سمعتنا في العالم؟

حيقية مؤسفة لا بد من الإعتراف بها تتمثل في ان سمعة إسلامنا الجميل في العالم أصبحت سيئة ومقترنة بالتعصب والإرهاب!!
ويرجع ذلك إلى داعش وأخواتها من ناحية، والاستبداد السياسي في مصر والعالم العربي ، والإسلام الذي يعمل علي تشويه صورة المتدينين والتعصب المسيحي والصهيوني ضد إسلامنا الجميل.
واذا كانت تلك الصورة المشوهة وراءها أسباب ثلاث كما ذكرت فإن تحسينها يفتضي الأخذ بوسائل ثلاث أيضا ؛
. إدانة واضحة وقاطعة لكل عمليات العنف والاعتداءات التي تجري ضد الجيش والشرطة ببلادنا برغم معارضتنا الكاملة للاستبداد السياسي الجاثم على أنفاسنا ، فشعارنا كما اخبرنا المرشد العام للإخوان حفظه الله ؛سلميتنا أقوى من الرصاص
. الجاليات الإسلامية في الخارج دورها كبير في هذا الصدد
. علينا إتقان العمل بأجهزة الاتصالات الحديثة مثل الأنترنت وغيره لتقديم إسلامنا الجميل كما ينبغي للدنيا كلها.
وأخيرا تذكرت تلك الحكمة التي تقول؛ "حال رجل في ألف رجل خير من كلام ألف رجل لرجل"، وياريت نتأملها جيدا ونجعلها شعارا لهذه المرحلة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق