السبت، 2 يوليو 2016

سين وجيم, متى تتكشف حقائق 30 يونيو

قالوا عن 30 يونيو إنها بداية ثورة شعبية ضد حكم الإخوان!! وبالطبع فالفارق شاسع بينها وبين ثورة 25 يناير وكانت انتفاضة حقيقية رائعة ضد نظام بائد! وكل أجهزة الدولة وقفت ضدها وتصدت لها بعكس ماحدث في الثورة المزعومة يوم 30 يونيو من عام 2013 حيث رأينا مؤسسات الدولة المختلفة مؤيدة لها وعلى رأسها الجيش والشرطة والمخابرات وأجهزة الإعلام والقضاء وغيرها.
والمؤكد أن هناك حقائق كثيرة لا نعلمها عما جرى في تلك الأيام مثل أزمة البنزين المفتعلة ومن يقف وراءها لدفع الناس دفعا للخروج ضد حكم الرئيس مرسي ، وهذا ينطبق أيضا على الانقطاع المستمر للكهرباء، وكذلك حقيقة حركة تمرد وعلاقتها بالمخابرات ورجال الأعمال ودول الخليج ، والشرطة التي أعلنت عصيانها بل ورأينا بعض الضباط بملابسهم الرسمية ينضمون للمتظاهرين ، وكذلك أنصار مبارك وقد نزلوا بكامل ثفلهم إنتقاما من ثورة يناير ، ودور الكنيسة التي شجعت الأقباط المتعصبين على التظاهر وشاهدنا بعض القسس بملابسهم التقليدية في الاحتجاجات يحرضون اتباعهم ، والدور المشبوه لعدد من المليونيرات في تمويل التظاهرات وتمرد وشراء مقرات لهم والاغداق عليهم بالأموال وعلى رأس هؤلاء نجيب ساويرس..
إنها أسرار وحكايات سيأت يوما ونعرفها ونتأكد بعدها أن 30 يونيو لا يمكن أن تنسب إلى قاموس الثورة لا من قريب أو بعيد. 

هناك تعليق واحد:

  1. بل كانت ثورة لحماية الهوية المصرية تكاتف فيها الشعب وكافة اجهزة الدولة للإجهاز علي الخونة المتأسلمين واسال والدك اللبرالي العظيم وخطيته الوحيدة انه تركك تتزوج من بنت الشيخ وتركك تنحرف بفكرك وتتحول الي بوق للأسلامجية سامحه الله

    ردحذف