السبت، 19 نوفمبر، 2016

حوار مع حائر -يوم مهم جدا للصحافة والصحفيين

عندما قلت لصاحبي النهاردة يوم مهم جدا للصحافة والصحفيين طرأت الدهشة علي وجهه قائلا: خير يا تري! ماذا يمكن ان يحدث اليوم؟؟ اعتقد انه سيمر بسلام! لكنني عارفك انت واخوانك «عايزين تولعوها» ولاتريدون الاستقرار لمصر!قلت له وانا مغتاظ: انا واخواني عايزين بلدنا آمنة مطمئنة لكن انت واصحابك آخر تعصب رافعين شعار» من ليس منا فهو علينا!!تجاهل كلامي قائلا: عايز اعرف لماذا تعتبر هذا اليوم مهم جدا بحد تعبيرك للصحافة والصحفيين؟قلت له: لان نقيب  الصحفيين واثنين من ابرز اعضاء المجلس قدموا الي المحاكمة بتهمة ايواء عدد من الصحفيين المطلوبين للمحاكمة.. تلك كانت التهمة واراها غير صحيحة ابدا! لكن اليوم النطق بالحكم!فوجئت برأيه الغريب جدا: ان شاء الله سيتم الحكم عليهم!! ثم يلغي في الاستئناف لكن مش ممكن يطلعوا براءة!!كدت انفجر في وجهه، لكنني تماسكت بصعوبة وقلت له: في هدود مفتعل! .ما الذي دفعك الي هذا القول الشاذ!!اجاب في هدوء: لاشاذ ولا حاجة! انا مصمم انه لن يتم الحكم ببراءتهم! أو علي أقل تقدير سيتم تأجيل النطق بالحكم.. يعني «زحلقة» الموضوع كله إلي وقت لاحق!وقبل أن أرد عليه قال: اسمع كلامي يا عمنا.. ما اقوله في منتهي الموضوعية.. لا يعقل ابدا بعد كل هذه الضجة المثارة والاحداث التي شهدتها نقابة الصحفيين ان يتم الحكم علي الجميع بالبراءة!هذا يعني تشجيعا لهم علي مزيد من التطرف! وان يزدهر سلم النقابة بمظاهرات أشد قوة من الاول لانه لا يوجد ما يردعهم!لكن القضاء سيقوم بتلقينهم درسا، وبعدما يستوعبونه جيدا يتم إلغاؤه فيما بعد واعادة محاكمتهم من جديد! او كما قلت ترحيل الموضوع كله،  ليكون سيفا مسلطا عليهم! ولذلك يؤجل النطق بالحكم! لكن البراءة مش ممكن «مستحيل» أراهن علي ذلك!عرفت ان استمرار المناقشة لا يجدي فقلت له وانا انهي الحوار: انت تتحدث بلهجة امنية بحتة! وتسيء الي قضائنا ابلغ اساءة وهو من كلامك ذراع السلطة التنفيذية يطيع اوامرها، وهذا غير صحيح ابدا! وان شاء الله تخسر رهانك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق