السبت، 17 ديسمبر، 2016

حواء بالدنيا -ادعى تكونى زيهم

بالأمس تحدثت عن أناس يصلون بحرارة ويكثرون من الصيام، لكن أخلاقهم لا تمت إلى إسلامنا الجميل بصلة! واوعى حضرتك تكونى زيهم لا قدر الله، يعنى عبادتك فى وادٍ وأخلاقك فى وادٍ آخر مثل واحدة محجبة لكن لسانها طويل! أو أخلاقها «بايظة»! ويركبنى عفريت من تلك التى ترتدى الزى الشرعى وتدخن الشيشة بـ«معلمة»!! عجائب! والمتدينة بحق هى التى تجمع بين المظهر والمخبر وهكذا تكون حواء بالدنيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق