الأربعاء، 7 ديسمبر، 2016

سين وجيم, حالات صارخة من الإختفاء القسري

الداخلية تنفي وجود الاختفاء القسري لكن واقع الحال يؤكده وهناك حالات صارخة في المجلس القومي لحقوق الإنسان توصلت مع أسرهم وعلى اتصال شبه يومي بهم أشهرها حالة الشاب "إيهاب عطيطو" وهو طالب وشقيقه "إسلام " الذي اختطفته أمن الدولة في مايو من العام الماضي من أمام كلية هندسة "عين شمس " بعدما أدى امتحانه وفي اليوم التالي وجد مقتولا في التجمع الخامس وقالت الشرطة إنه إرهابي!! وكانت تبحث عنه وأنه أطلق الرصاص على القوة التي جاءت للقبض عليه فاضطرت لقتله!! وهي رواية مفبركة 100% و"ايهاب عطيتو" تم إلقاء القبض عليه من منزله في 17 سبتمبر الماضي واختفى بعدها ولم يعثر له على أثر! وخاطب المجلس القومي لحقوق الإنسان وزارة الداخلية مرتين بشأنه دون جدوى.. وتردد أنه في مقر أمن الدولة والتزم الأمن الصمت التام بشأنه ويرفض الرد حتى لحظة كتابة هذه السطور.
والحالة الثانية طالب هو الآخر من هندسة عين شمس بالسنة ألنهائية واوشك على التخرج.. أسمه "عمر فريد " تم القبض عليه في محطة المترو وهو في طريقه إلى كليته منذ أكثر من شهر ولم يعثر له على أثر وقبل أيام اقتحمت الشرطة منزله وقامت بأخذ كل ما يخصه بحثا عما يدينه ولم تجد شيئا بالرغم من العبث بمحتويات المنزل وتحطيم اثاثه وبعثرة محتوياته! ووالدته شديدة الإحباط والحزن تبحث عن ابنها في كل مكان.. وبلادي تعيش في ليل حزين تحت وطأة الظلم والظلمات
ولكن ربنا كبير وإن شاء الله نشهد زوال تلك البلوى الجاثمة على أنفاسنا قريباً. قول يا رب. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق