الثلاثاء، 31 يناير 2017

حواء بالدنيا -الطلاق من نعمة إلى نقمة!

إسلامنا الجميل كان أول من قام بتنظيم الطلاق حيث نص عليه القرآن وأكدته السنة، بينما لم تعرفه أوروبا وأمريكا إلا قبل سنوات قليلة فقط بحجة أن ما جعله الرب لا يفرقه إنسان ولكنهم تأكدوا من أن الرب يمكن أن يفرق بين الاثنين!
والطلاق عند المسلمين تحول من نعمة إلى نقمة وأصبح يقع غالباً بمجرد خناقة حامية وغضب، بينما الطلاق وهو أبغض الحلال هدفه الأساسى إنهاء الحياة الزوجية عندما تستحيل الحياة بين الزوجين، فيكون نعمة من السماء لكل منهما، لكنه تحول إلى نقمة وأصبح للأسف سيفاً مسلطاً على كل زوجة لا تعجب الزوج!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق