الخميس، 2 مارس 2017

سين وجيم, الدو وشاهين والحكومة الجديدة

قبل أيام بدأت الحكومة الجديدة عملها برئاسة المهندس شريف إسماعيل بعد إدخال تعديلات عليها، وهي الحكومة الثامنة منذ ثورة يناير المجيدة عام 2011 وبحسبة بسيطة يتبين لك أن عمر حكومات مصر منذ تلك الفترة أقل من عشرة أشهر. والغالبية العظمى من الوزراء مجهولين من الرأي العام ولا يعرفهم! والعديد من الرجال المحترمين يعتذرون عن قبول منصب معالي الوزير! ولا تستطيع أبدا أن تقول أن الحكومة تضم أعظم الكفاءات في مصر وذلك لعدة أسباب :
1_ أن هؤلاء يختارهم في النهاية الحاكم المستبد الجاثم على أنفاسنا وهو لا يبحث عن الكفاءات بل من يكون خادم له ومنفذ للتعليمات ومطيعا للاوامر!
2_الامن يلعب دور أساسي في هذا الاختيار ولابد من الحصول على موافقته وأي إنسان صاحب مبادرات أو جماهيرية أو فكر مستقل يتم الاعتراض عليه، فالمطلوب واحد موظف تدرج في مناصبه يسمع الكلام.
3_ المناخ العام سيئ جدا حاليا، وبلادي منقسمة وتعيش أسوأ أوضاعها منذ استيلاء العسكر على السلطة في يوليو من عام 2013! ومستحيل أن يكون هناك أداء جيد وسط هذه الظروف لأي وزير ولو كان عبقري زمانه!
4_ومن يعمل وزيرا في تلك الأجواء الصعبة يكون في مهب الريح، وعلى كف عفريت خاصة إذا حاول أن يثبت شخصيته!!
وخلاصة كل ذلك أن التغيرات المطلوبة كلها تجري على طريقة "الدو وشاهين"وهو مثل مصري شهير للتعبير على أن كله زي بعضه! فلا يوجد تغيير حقيقي. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق