الأربعاء، 19 يوليو 2017

حواء بالدنيا, إنه سلاح فى إيديها!

رآنى غاية الحماس لتعليم المرأة، فقال لى: أمى وأمهات كثيرون غيرى لم يتلقوا إلا تعليماً بسيطاً، ومع ذلك الواحدة منهن «توزن دهب» أدّين رسالة الأمومة المطلوبة بدرجة تستحق عليها «امتياز»، وأفضل من تلك الحاصلة على الدكتوراه! قلت له فى دهشة: الدنيا تغيرت تماماً عن زمان والعلم سلاح فى أيديها تواجه به غدر الحياة إذا تعرضت للظلم، وأتساءل: ولماذا لا تجمع بين الحسنيين: أم ناجحة من الطراز الأول، ومتعلمة وحاصلة على شهادة محترمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق