الخميس، 23 يونيو 2016

سين وجيم, القول الفصل في عدد أقباط مصر

شركاء الوطن "علي عيني وراسي من فوق " كناية على الاحترام بالتعبير العامي ، وربما تجدني منحازا إلى حقوق الأقباط وحرياتهم ومساواتهم بالمسلمين ، فمصر ملك للجميع.  ويزعجني حقا عدم معرفة عددهم على وجه الدفة، وكان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء يتذكر إحصائية عن نسبتهم داخل الوطن منذ أول إحصاء رسمي في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وحتى عام 1996م وبعدها تم "الطناش" على هذا الموضوع الهام، وهذا ما أراه يدخل في دنيا العجائب!
فالقول الفصل في عدد الأقباط إنما مرجعه أساسا إلى الإحصاءات الرسمية للدولة، وكانت نسبتهم لا تزيد عن 8 في المائة على أقصى تقدير..وهذا ما اكدته الاحصاءات الرسمية ال 23 التي اجريت حتى الآن منذ أول إحصاء أشرف عليه الإنجليز ،وظل يجري تحت اشرافهم حتى الإحصاء الخامس للسكان!! والسكوت المريب أتاح للمتطرفين من كل جانب ان يتحدثوا بلا حياء، فمنهم من قال إنهم اقلية لا يعتد بها، وآخرون على عكس ذكروا ان تعدادهم يبلغ 15 في المائة بل وأحيانا 20 في الماية من تعداد المصريين.. عجائب! 

هناك تعليق واحد:

  1. اصلا لا حاجة لهذا السؤال الا لأغراض خبيثة كلنا مصريين وعددنا ٩١ مليون وهذا يكفى ام عايزها تتقسم باى شكل يا عم الشيخ

    ردحذف