الثلاثاء، 11 أبريل، 2017

حواء بالدنيا -كيف يكون الشىء الواحد إجبارياً واختيارياً معاً

تلقيت رسالة شديدة اللهجة بسبب ما ذكرته قبل أيام من أن الحجاب فرض، ولكن سيدتى المسلمة ترتديه باختيارها.
وبعدما تطاول صاحب الخطاب على شخصى وقال إنه من الطبيعى أن يصدر هذا الكلام منى لأننى فى النهاية ابن إحسان عبدالقدوس! الذى دعا إلى تمرد المرأة.
وأضاف أن كلامى هذا فيه تناقض، فكيف يكون الشىء الواحد إجبارياً واختيارياً فى الوقت ذاته، وأرد عليه بالقرآن الكريم الذى دعا إلى حرية الاختيار قائلاً: «لا إكراه فى الدين» صدق الله العظيم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق