الأربعاء، 24 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -إحنا اهلاوية منذ 102 سنة واسم اسرتنا طارىء!


المؤكد أن هذا العنوان أثار دهشتك! ما هو السبب الذي جعل أسرة عبدالقدوس تحب الأهلي منذ أكثر من قرن من الزمان! ويعني إيه اسم عائلتكم الموقرة طارئ عليكم!! "وياما" في أسرة عبدالقدوس عجائب وغرائب مش موجودة في العائلات الأخرى!
وأبدأ تلك الحكاية قائلا : أظن أن حضرتك عندك علم أن جدي وجدتي ربنا يرحمهم كانا من أهل الفن! وفي عام 1917م تعرف محمد عبدالقدوس الفنان على روزاليوسف بالنادي الأهلي وكانت تشق طريقها بسرعة الصاروخ في عالم التمثيل! بينما هو يلقي "مونولوجات"، والاثنان عليهم إقبال كبير من الجمهور! ونشأت بين الاثنين إعجاب وإستلطاف تحولت إلى قصة حب فزواج في العام التالي، وأثمر هذا الغرام عن مولود اسمه إحسان عبدالقدوس جاء الى الدنيا مع مطلع عام 1919.
ولهذا السبب تجد الأسرة كلها اهلاوية وفاءا للجد والجدة ومفيش واحد زملكاوي ولو استثناء!! وأتذكر أن ابي حبيبي كان حريصا على تحية الأهلي كل عام بسهرة حلوة في بيتنا يحضرها أصدقاءه بالنادي العريق رغم أنه لم يكن من هواة الكرة ولا يعرف الفارق بين الكورنر والاوت!!
وانتقل الى سؤالك : ليه اسم عبدالقدوس طارئ عليكم، وما هو أسمكم الحقيقي ؟ ولهذا التساؤل حكاية أراها تدخل في دنيا العجائب!! والد جدي اسمه "احمد رضوان" وهذا هو اسم أسرتنا الأصلي ، وهذا الرجل كان شيخا بالمحاكم الشرعية "وراجل" شديد التدين، ومع ذلك كان من هواة الفن والطرب والغناء الجميل! ومن أصدقاءه في هذه الفترة البعيدة جدا والتي تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي عازف اسمه "عبدالقدوس" ، كان جدي الأكبر معجبا بعزفه جدا لدرجة أنه عندما أنجب ابنه البكر "محمد" أضاف إليه لقب عبدالقدوس بالإضافة إلى اسم الأسرة الأصلي رضوان! ومع قدوم إحسان عبدالقدوس سقط اسم رضوان، وأصبح لقب أسرتنا عبدالقدوس!
ومن حقك أن تتساءل : أزاي واحد شيخ متدين يهوي الفن ويقيم حفلات غنائية في بيته يدعو فيها صديقه عازف الناي "عبدالقدوس" ، والمطرب الشهير في ذلك الوقت "عبده الحامولي".
الم أقل لكم ان أسرتنا تاريخها مليئ بالعجائب والغرائب ؟؟
ملحوظة : جدي الأكبر احمد رضوان كان يحب مشروب "النعناع"! وقام أصدقاءه الفنانين بتأليف اغنية لطيفة عنوانها: "يا بتاع النعناع يا منعنع.. يا بتاع النعناع يا شيخ احمد".. وعجائب.

الثلاثاء، 23 أبريل 2019

ظلم صارخ -كوكبة من المحامين في السجون


صفحة الدفاع عن المظلومين (ضمير مصر) تعلن عن تضامنها الكامل مع أسر سجناء الرأي من المحامين وعددهم بالعشرات لفقت لهم قضايا ظالمة وبعضهم صدرت ضدهم أحكام جائزة تسيئ الى العدالة.
ومن أبرز هؤلاء منتصر الزيات عميد المحامين المنتمين الى التيار الإسلامي ، ومحمد منيب أبرز المحامين الناصريين، ومحمد العمدة الذي ينتمي إلى الإخوان المسلمين ، وهؤلاء الفرسان الثلاث جمعتهم قضية أسمها إهانة القضاء ، وهي قضية ملفقة وفيها ظلم صارخ وتسيئ الى القضاة أنفسهم.
وهناك أيضا من صدرت ضدهم أحكام جائرة على رأسهم عصام سلطان المحامي الذي صدر ضده حكم بالاشغال الشاقة المؤبدة في قضية فض رابعة رغم أنه ألقي القبض عليه قبل الفض بأسبوعين مع رئيس حزب الوسط ابوالعلا ماضي!!
وقد أراد الحكم العسكري الإنتقام منه بسبب حملته المتواصلة ضد فساد العسكر ورفضه للمجلس العسكري! وهناك كذلك المحامي الشهير صبحي صالح عضو مجلس نقابة المحامين السابق، وقد أراد الاستبداد السياسي الإنتقام منه لأنه كان المحامي الوحيد الذي تم اختياره في اللجنة التي أوكلت رئاستها من كبار القضاة برئاسة المستشار طارق البشري، وتشكلت بعد نجاح الثورة مباشرة لبحث مستقبل مصر.
ومن المحامين الذين لم يقدموا للمحاكمة حتى هذه اللحظة المحامية البارزة هدى عبدالمنعم وقد تعرضت "للبهدلة" في مقر أمن الدولة ، وكذلك في سجن القناطر! والمحامي عزت غنيم الذي تعرض للتعذيب والاختفاء القسري، وصدر حكم بعد ذلك بالإفراج عنه دون جدوى ، ومحمد ابو هريرة المحامي، ومحمد رمضان من الأسكندرية ، بالإضافة إلى العديد من المحامين الشباب الذين ألقي القبض عليهم وذهبوا وراء الشمس لرفضهم الحكم العسكري الجاثم على أنفاسنا!!
وإن شاء الله تشرق شمس الحرية في سماء بلادنا قريبا ويتم إطلاق سراح كل هؤلاء!
محمد عبدالقدوس
صفحة الدفاع عن المظلومين ضمير مصر
https://m.facebook.com/DamerEgy/

ست الكل :زوج من طراز استثنائي



هذا المقال ينقسم الى قسمين. الكلام عن زوج استثنائي وآخر استثنائي جدا!! والمؤكد ان الدهشة قد أخذتك ورأيت كلامي يدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل يعني إيه ؟
وأبدأ الموضوع من أوله ويقيني ان عمل المرأة مطلوب ، لكنه يأتي بعد الاهتمام بمنزلها ورعاية زوجها وأولادها ، ومفيش أجمل من الأمومة ، وأسأل أي امرأة فستقول لك على الفور وبتلقائية : ابني بالدنيا! وتقع مشكلة حقيقية إذا كان عملها على حساب بيتها الذي أصبح درجة تانية لأنها مشغولة طول الوقت في وظيفتها! وتلك البلوى لا تجد الا واحدة من حلول ثلاث ومفيش حل رابع:
* أنهيار الحياة الزوجية والطلاق.
* ان يتقبل الزوج هذا الوضع على مضض! وتصبح علاقته بزوجته مجرد أثنين يقيمان في مكان واحد ، وقد ينصرف الى واحدة تانية تسعده "ويشوف حياته" بديلا عن امرأته المشغولة بما هو أهم منه!!
* والحل الثالث زوج من طراز استثنائي ، يتقبل هذا الأمر عن طيب خاطر، ويشجع زوجته في عملها ويدعوها الى مزيد من التفوق، ويقدم لها كل مساعدة ممكنة!! وهذا النوع من الأزواج لا تجده الا استثناء في مجتمعنا!! وأنا شخصيا عرفت زوج واحد بس من هذا الطراز أراد لإمرأته أن تكون ست الكل فوقف الى جانبها في السراء والضراء حتى نجحت وتفوقت وأصبحت ملء السمع والبصر واسمه "وجيه الدجوي" رحمه الله زوج السيدة "نوال الدجوي"، وربنا يحفظها وهي التي قامت الدولة بتكريمها مؤخرا لجهودها الفائقة في مجال التعليم من أول أبتدائي وحتى الجامعة!
وهذا النوع من الأزواج مطلوب خاصة إذا كانت امرأته في وظيفة قيادية بالقطاع العام او الخاص او الحكومي مثل وزيرة، وعندنا ما شاء الله نصف دستة من الوزيرات!
ولكن ماذا عن الزوج الاستثنائي جدا ؟
لا أعتقد أنه موجود إلا نادرا، وهو عندما تعمل زوجته في وظيفة خارج مصر مثل السلك الدبلوماسي أو الهيئات الدولية "وياما" شهدنا سفراء مصريين زوجة الواحد منهم زي الفل وتكمله ودورها مهم جدا لأنها بسلوكها تعطي صورة حلوة عن بلادنا ، ولكن العكس صعب جدا وكمان جدا!! يعني حضرتها سفيرة!! ماذا سيفعل زوجها في هذه الحالة وهو لا يقيم معها!! إذا رضي بهذا الأمر على مضض وانصرف الى واحدة أخرى ورفض طلاقها خوفا على سمعة معالي السفيرة يبقى وضع استثنائي!!
اما إذا رضي بهذا الأمر وتحمل مسئولية البيت والأولاد الذين يقيمون في مصر ، واتفق مع زوجته "جناب السفيرة" على مواعيد متقاربة يلتقيان فيها يبقى راجل عظيم ويستحق تعظيم سلام مليون مرة ، لكنني لا أظنه موجودا إلا نادرا.. أو قل : هذا الزوج استثنائي جدا!! 

الاثنين، 22 أبريل 2019

ست الكل :ما الذي يجمع زوجات هؤلاء النجوم؟



ترى هل هناك أوجه التشابه بين زوجة الأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل رحمه الله ، وشريكة عمر النجم عادل امام ؟
وماذا عن زوجة الكاتب المبدع أحمد بهاءالدين رحمه الله ؟ وكذلك زوجة هذا القصاص البارع الدكتور يوسف إدريس الذي شغل الدنيا بقصصه قبل أن ينتقل إلى الحياة الأخرى.
ويبدو لأول وهلة أنه لا صلة تجمع بينهم ، ولكل منهم شخصية متميزة مستقلة عن الأخرى!! ولكن إذا نظرنا الى الأمر بدقة أكبر فستجد أن هناك تشابه لا تخطئه عين! وأشرح ما أعنيه بمفاجأة قائلا أنه في أوروبا وأمريكا تجد النجم الناجح دوما تحت الأضواء ومعه زوجته، والإعلام يعرف كل شيء عنها ، لكن عندنا الوضع مختلف فكل هؤلاء الزوجات الذين ذكرتهن لا يعرف الرأي العام اي تفاصيل عن حياتهم، فهم بعيدين عن الأضواء تماما، او قل ان الواحدة منهن بمثابة الجندي المجهول لزوجها، وليست أبدا بالكم المهمل داخل بيتها او الشخصية الضعيفة التي تسمع وتطيع زوجها سي السيد!! بل تميزن بالشخصية القوية الواثقة من نفسها الذي يعتمد عليها زوجها النجم تماما في حياته.. الأستاذ "هيكل" مثلا رحمه الله كان ملء السمع والبصر ، لكن هل تعرف شيء عن زوجته السيدة العظيمة واسمها "هدايت تيمور" ولاحظ أنني ذكرت كلمة عظيمة لأنني أعلم تأثيرها الكبير جدا في حياته وحياة أولادها الثلاث، وقد أحسنت تربيتهم! وذات الأمر ينطبق على مدام "ديزي" زوجة كاتبنا الراحل المتألق أحمد بهاءالدين رحمه الله ، ولا أظن أن أي واحدة من هؤلاء قد ادلت بحديث صحفي واحد في حياتها، بل كانوا سعداء وهم يعيشون في الظل بعيدا عن الأضواء! اما نجم الفن عادل امام حكايته حكاية! داخل بيته رجل شرقي، وزوجته ام أولاده الثلاث السيدة "هالة الشلقاني" شخصية قوية جدا وسعيدة بتكريس حياتها لبيتها وأولادها ، فلا تجدها معه الا نادرا حتى في لقاءاته مع أصدقاءه الفنانيين.. وقد رفعت شعار :"خليني في بيتي أحسن"!! وهناك مقولة شهيرة تقول وراء كل عظيم أمرأة ، وكنت دوما أتساءل : لماذا هي وراءه وليست بجانبه، وعلمت الإجابة من حياة زوجات هؤلاء النجوم الذين أختلف معهم كثيرا ولكن أرى أن زوجة كل منهم تستحق تعظيم سلام!! وهؤلاء ليسوا استثناء بل تجدهم بكثرة في مجتمعنا ولكننا لا نعرفهم!! وفي البيت الذي نشأت فيه كانت أمي نموذج يحتذى به! بعيدا تماما عن الأضواء ، ومع ذلك تجد فضلها كبير على ابي! أسمها الذي اشتهرت به "لولا" بضم اللام، وكان حبيبي ابي يقول دوما : لولا "لولا" بضم اللام ما نجح "سانو" وهو اسم الدلع الذي كان معروفا به بين أصدقاءه ، وربنا يرحم الجميع. 

الأحد، 21 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -لماذا أرفض التعديلات الدستورية ؟: بلادي تحذو حذو التجربة التركية المريرة


هناك أسباب عدة تدفعني الى رفض التعديلات الدستورية ومصائب هذا الموضوع كثيرة، لكن أبرزها في رأيي يتلخص في أمرين :
* وضع رئيس الدولة حيث أطلقت مدة حكمه ليحكمنا الى ما شاء الله ، او حتى عام 2030 يعني 11 سنة ، وكنا نتمنى أن تظل بلادي في عداد الدول المتحضرة ، ويتم تحديد مدته بفترتين كل مدة تتكون من سنوات أربع كما نص على ذلك دستور 2012 ومن بعده دستور 2014! وهكذا تفعل البلدان المحترمة ، فلا يوجد زعيم ملهم يفعل كل شيء بل يأتي خليفته ليكمل ما بدأه سلفه، لكننا لا نعرف هذه العقلية. والاخطر من ذلك السلطات الواسعة التي أعطيت له خاصة تحكمه في القضاء وتعيينه للنائب العام ورؤساء الهيئات القضائية وتراجع دور مجلس الدولة الذي كان يراجع كل الاتفاقات ، فلم يعد هذا الأمر يلزم السلطة الحاكمة! وباختصار الفصل بين السلطات أصبح في خبر كان ، ورئيس الجمهورية هو المتحكم في كل شيء.
* والأمر الثاني الذي ارفضه بشدة ان تحذو بلادي حذو التجربة التركية المريرة! وتفاصيل ذلك أن الجيش التركي قام بانقلاب عسكري عام 1980م، ونص الدستور الذي تم وضعه بعد ذلك على حق الجيش في حماية الدولة المدنية ، وان يصبح للقوات المسلحة وضع خاص! وهكذا تحكم الجيش التركي في الحياة السياسية لمدة تقترب من ربع قرن ، وشهدت هذه الفترة تدخلا سافرا ليصبح المتحكم الرئيسي في إدارة شئون البلاد خلف واجهة مدنية، وعندما جاء الرئيس التركي الحالي رجب طيب اردوغان الى الحكم بدأ في مقاومة هذه السيطرة وحاول قادة الجيش ترويضه دون جدوى! وبعدما عملوا على الإطاحة به، ومن حسن حظ تركيا ان الإنقلاب فشل! ومن نتائجه المباشرة إبعاد الجيش عن السياسة ليتفرغ للدفاع عن الوطن! ولم تعد القوات المسلحة دولة داخل دولة، او لها وضع خاص! بل أصبحت خاضعة بالكامل للقيادة السياسية!!
وبلادي في التعديلات الدستورية الجديدة تندفع الى نفق مظلم وتفكر بذات عقلية الانقلابيين في تركيا قبل أن ينتصر الشعب عليهم بعد معاناة كبيرة وتجارب مؤلمة ، فلماذا نقع في ذات الفخ ولا نستفيد من تجارب غيرنا؟؟ عجائب. 

السبت، 20 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس - خدمة حلوة قدمها فصيل من المعارضة الوطنية للاستبداد



أراهن أن عنوان مقالي أثار الكثير من التساؤلات عند حضرتك.. ما هي تلك الخدمة ؟ وماذا تقصد من هذا الفصيل الوطني.. وهل يعقل أن يخدم الإستبداد السياسي الذي يرفضه ويتصدى له، ولم اكتف بذلك بل قلت خدمة حلوة كمان.. فما هي حكاية عنواني هذا ؟
وأبدأ في شرح ما أعنيه قائلا : زمان كانت هناك أحزاب معارضة قوية مثل الوفد والتجمع، لكنها حاليا في خبر كان! وتحولوا الى أحزاب حكومية! بل تراهم ينفون عن أنفسهم تهمة أنهم حزب معارض!! أنني بالتأكيد لا أقصدهم! وأعني من كلامي تحديدا أحزاب ترفض الإستبداد ، وكانت آخر مواقفها القوية رفض التعديلات الدستورية الأخيرة التي تعطي للرئيس الحق في أن يظل في سدة الحكم أطول فترة ممكنة وتقوم بتوسيع سلطاته بحيث تجعله يهيمن على القضاء ،وبذلك لم يعد هناك فصل بين السلطات في بلادنا! وبدلا من أن تدعو تلك القوى الى مقاطعة الاستفتاء على هذه التعديلات كما فعل غيرها من الرافضين دعت الى المشاركة والتصويت بالرفض! وهذا ما رأيته يدخل في دنيا العجائب واعتبرته خدمة حلوة قدمها هذا الفصيل الوطني الشريف للاستبداد الذي يحكمنا!!
وإذا قلت حضرتك أن المشاركة والقول "لا" أفضل من المقاطعة التي هي موقف سلبي تماما، أعترضت على كلامك مع احترامي له لأكثر من سبب.. أولها أن النتيجة معروفة مقدما وهي الفوز بأغلبية كاسحة وليس بنتيجة معقولة، وهذا ما نراه في بلادي منذ عام 1952، فكل الاستفتاءات الخاصة برئيس الجمهورية تجد نتائجها دوما فوق ال 90% !! وزمان كانت الخمس تسعات الشهيرة، ومع تطور العصر تراجعت قليلا.. 96% أو 95% ، ومفيش نزول بالنتائج أكثر من كدة! والاستثناء الوحيد كان عند إنتخاب السادات بعد وفاة عبدالناصر حيث فاز ب 92% وربنا يرحم الجميع.
وعقب ثورة يناير شهدت مصر لأول مرة في تاريخها بعد إعلان الجمهورية انتخابات حقيقية ، وكان التنافس على أشده بين المرشحين للرئاسة وفاز الدكتور محمد مرسي بصعوبة بالغة في جولة الإعادة ، وعقب استيلاء الجيش على السلطة في يوليو عام 2013 عادت "ريما لعادتها القديمة"، وفاز الرئيس الحالي باكتساح في كل انتخابات خاضها وبنسبة لا تقل عن 96% من الأصوات!! وأتوقع أن تكون نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية بهذه النسبة أيضا ، ويمكن لها بالطبع أن تزيد! فإذا تراجعت فلا يمكن السماح بأقل من 95% يا بلاش!! والدولة حشدت كل امكانياتها لهذا اليوم! ولافتات التأييد تملأ الشوارع ومش معقول أبدا أن يسمح بلافتة تقول "لا" ولو كانت في حارة!! ومن هذا المنطلق فإن الدعوة الى مقاطعة هذه المهزلة سلاح فعال وهي تقتضي عمل منظم بين الناس! فليست بالأمر السلبي أبدا!
وعندما تكون هناك انتخابات حرة، واستفتاءات حقيقية كما حدث بعد ثورة يناير يبقى كلنا نشارك! وأتمنى من ربي ان يكون ذلك قريبا، ولا أقول مثل غيري ان هذا الأمر لن تراه الا في المشمش!! وعجائب. 

الخميس، 18 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -فرصة ذهبية في البطولة الأفريقية


الاستعداد لكأس الأمم الأفريقية والتي ستقام بالقاهرة بعد أشهر قليلة تجري على قدم وساق من حيث تجهيز الملاعب المختلفة التي ستقام عليها المباريات!
ولعل عنوان موضوعي لفت نظرك وحضرتك تتساءل عن تلك الفرصة الذهبية ، وما المقصود منها!! هل تقصد ان تصل بلادي الى النهائي وتفوز بالكأس ؟ هذا أمر وارد ويا رب يحصل! لكنني قصدت أمر آخر يتمثل في عودة الجماهير الى الملاعب بطريقة طبيعية بعد منعهم من ذلك مدة تصل إلى سبع سنوات عقب المذبحة التي وقعت لجماهير الأهلي في بورسعيد! وأهم ما يميز كرة القدم الجمهور الذي يشجع كل نادي او فريق بلاده و"الماتش" الذي يقام في ملعب بلا  ناس لا طعم له ولا لون ولا رائحة ومن الصعب جدا إبراز المواهب الكروية والملاعب فاضية لا تجد مشجعين! فالعلاقة وثيقة بين نجوم الكرة وجمهورها!! وإذا انتقلنا إلى الكلام عن بطولة كأس الأمم الأفريقية فلا يعقل أبدا السماح لعدد محدود فقط من الناس بحضورها! فهذا أمر يسئ الى صورة بلادي ، بل يجب أن تكون مفتوحة للجميع دون وضع حد أقصى لعدد المشجعين حتى يمتلأ الملعب عن آخره!! ومع بداية الموسم الكروي القادم يسمح للجمهور بحضور المباريات دون قيد او شرط!! وهكذا يتردد من جديد هتافات مشجعي الأهلي.. "بص شوف الأهلي بيعمل إيه"!! او هتافات "الزملكاوية" : "يا زمالك يا مدرسة لعب وفن وهندسة"!!
ولا خوف على الأمن من حضور مباريات الكورة! وفي بلاد بره وتحديدا في الأندية الأوروبية التي تعشق كرة القدم إذا وقع شغب في إحدى المباريات يتم توقيع غرامة باهظة على النادي الذي استضاف تلك المباراة ، وحرمان جمهوره من حضور المباريات لمدة محدودة.. مباراتين او ثلاث على الأكثر وتلتقط كاميرات المراقبة المنتشرة في كل مكان من الملعب من قاموا بالشغب ليتم القبض عليهم وتقديمهم الى العدالة!! وينتهي الأمر عند هذا الحد!!
 فلماذا لا نرى ذلك في بلادنا ، إنها فرصة ذهبية بدايتها البطولة الأفريقية. 

الثلاثاء، 16 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس - الإخوان المسلمون لا صلة لهم بنقابة الصحفيين




زوبعة ثارت بين بعض أصدقائي بعدما نشرت عن لجنة الحريات بنقابة الصحفيين التي كنت أرأسها لمدة تزيد عن ربع قرن ، وكانت في خدمة كل أبناء المهنة وملك لأبناء مصر بصرف النظر عن اتجاهاتهم، يعني مفتوحة لطوب الأرض بالتعبير العامي ماداموا قد تعرضوا للظلم.
سألني أحد أصدقائي بخبث: وهل الإخوان المسلمين الذين تنتمي إليهم كانوا موافقين على ذلك ؟
قلت بحسم: لم يكن لهم صلة بنشاطي! هناك فصل تام بين انتمائي للجماعة ونقابة الصحفيين.
رد بقوله: كلامك غير مقنع يا عمنا! الإخوان حرصوا على السيطرة على النقابات المهنية ، والمؤكد أنهم أرادوا أن تكون لهم قدم في نقابة الصحفيين عن طريقك!
وقبل ان أجيب أضاف قائلا : لجنة الحريات بالنقابة استضافت كل الكيانات السياسية الناشئة في ذلك الوقت وعلى رأسها حركة كفاية وشباب 6 أبريل ، وغيرهم! ومعظم مؤتمرات كل هؤلاء عقدت عندك! والمؤكد أن الإخوان سمحوا بذلك! ولو كانوا ضدهم لمنعوك من استضافتهم!!
قلت في غضب: هذا تفكير غريب جدا لم يخطر على بالي! وما فكرت أبدا في استئذان الإخوان في أي مؤتمر اعقده حتى أنني كنت أحيانا استضيف من هم ضد الجماعة!
والجماعة تقبلت هذا الأمر بصدر رحب، ولم أتعرض للوم او عتاب على ما أقوم به ، بل تركوني في حالي! وهذا موقف يستحق الشكر والتقدير ، وجميل أحمله لهم طول عمري علما بأنني كنت من المقربين للمرشدين الستة الذين تولوا منصب القيادة ابتداء من المرحوم عمر التلمساني وحتى صديقي العزيز الدكتور محمد بديع فك الله أسره.. فهو مظلوم تماما، وأعرفه جيدا رافضا للعنف والإرهاب وهو القائل في ميدان رابعة "سلميتنا أقوى من الرصاص".
قال صاحبي: وضعك في نقابة الصحفيين استثنائي جدا عند الإخوان لأنهم سعوا لإحكام سيطرتهم على مختلف النقابات المهنية.. فأنت لك وضع خاص لا يقاس عليه.
قلت له: لقد إكتفوا مني بخدمة كبرى أقدمها إليهم.
سألني في دهشة ولهفة: وما هي تلك الخدمة!
قلت: "أقوم الدنيا وأقعدها" بالتعبير العامي عند القبض على أفراد الجماعة.. وانظم الاحتجاجات في لجنة الحريات رفضا لهذا الأمر ، علما بأن الغالبية العظمى من سجناء الرأي في عهد مبارك كانوا من الإخوان! وكنت أقف بجانبهم باعتبارهم مصريين تعرضوا للظلم، وليس لأنهم من الإخوان.

الأحد، 14 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -بلادي لن تنهض إلا بعقلية لجنة الحريات!


عنوان مقالي قد يثير دهشتك وتعتبره يدخل في دنيا العجائب وحضرتك تتساءل عن معناه والمقصود به!! والبداية أنني لا أحب التحدث عن نفسي أبدا او نشاطي الذي أقوم به!! لكنني مضطر إلى ذلك رغما عني في هذا المقال.. وكتبت منذ أيام عن داء مصري يتحكم فينا سنوات اسمه نفي الأخر !! كل فريق سياسي لا يعترف بالآخر ويرفض التعاون معه ويلقي عليه بتبعات كل البلاوي التي جرت ، اما القاعدة الذهبية التي تقول :"نتعاون فيما أتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعض فيما اختلفنا فيه فلا نعرفها أبدا "! وهذا التعصب بدا واضحا في السنوات الأخيرة ، وفرقاء الثورة فشلوا في الاتفاق فيما بينهم! والنتيجة ان العسكر استولوا على السلطة!! وبدلا من أن يسعى أصحاب ثورة يناير على أختلاف توجهاتهم الى لم شملهم من جديد والوقوف على قلب رجل واحد في وجه الاستبداد انقسموا الى معسكرات وفرق وأحزاب وتلك خدمة كبرى للديكتاتورية التي تحكمنا ، ولا تجد الا معارضة ضعيفة هشة أمامها.
وأشرح ما أعنيه من عنوان مقالي قائلا : ان مصر لن تنهض الا بعقلية لجنة الحريات بنقابة الصحفيين وقد كنت مسئولا عنها لسنوات طويلة تزيد عن ربع قرن! ورغم انتمائي للتيار الإسلامي الا أنني حرصت تماما على أن تكون نقابتنا ملك لكل الصحفيين والمصريين على أختلاف توجهاتهم وفي خدمة مصر كلها! ويشهد كل من عاصرني في هذه الفترة أنني فتحت أبواب نقابة الصحفيين للجميع حتى لهؤلاء الذين أختلف معهم في أفكارهم مليون مرة وعلى رأسهم الدكتور نصر ابو زيد رحمه الله ، والشاعر احمد عبدالمعطي حجازي ، وعادل حمودة وإبراهيم عيسى وغيرهم كثيرون!! تعرضت أفكارهم للمصادرة والمنع بالإضافة إلى الظلم الواقع عليهم وتقديمهم الى المحاكمة!!
وأنا مقتنع تماما ان الفكرة لا تواجه الا برأي مثله وليس بالمصادرة! وهكذا أدرت لجنة الحريات بعقلية ليبرالية تماما او قل على طريقة إسلامنا الجميل! وكان هذا مثار دهشة الكثيرون، وهذا أمر بالغ الصعوبة وليس بالسهل أبدا.. ومصر لن تنهض إلا بهذه الطريقة.. ملك للجميع.. وتكون بجانب خصمك إذا تعرض للظلم! وتمد يدك الى الجميع، ولا تكون فقط مع أنصارك في جبهة مغلقة تعتقد أنها وحدها تملك الحق، فهذا ما أدى بنا إلى التهلكة وجعل العسكر يتحكم في رقابنا.. أليس كذلك؟

الخميس، 11 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -درس من النجم الخطيب: ليس كل ما يلمع ذهبا


لاشك ان الأهلوية كلهم أصابهم خيبة أمل من رئيس النادي الأهلي نجم الكرة السابق محمود الخطيب! بل أن مصر كلها أخذتها الدهشة من فشل النجم اللامع في إدارة الأهلي الأكثر شعبية بين كل النوادي المصرية.
الجدير بالذكر أنه اكتسح الإنتخابات الماضية وفازت قائمته بالكامل ، وهذا لا يحدث إلا قليلا في الأندية! وتوقع الجميع نهضة كبيرة بالنادي، ونتائج جيدة تحققها فرقه الرياضية المختلفة! والدوري والكأس في جيب الأهلي في ظل رئاسة الخطيب! لكن حدث ما لم يتوقعه أحد تدهورت النتائج بصورة مؤسفة لدرجة أنه مني بأشنع هزيمة في تاريخه الأفريقي حيث هزم بخمسة أهداف مرة واحدة أمام أحد أندية جنوب أفريقيا.. ترى ما سر هذه الخيبة؟ الإجابة من عنوان موضوعي: ليس كل ما يلمع من الذهب!! وأراهن أنك رأيت كلامي هذا يدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل يعني إيه ؟؟
وأشرح ما أعنيه قائلا : ومن الصعب الجمع بين الحسنيين النجومية في الكرة وأن يكون إداريا ناجحا ، وقد فعلها من قبل صالح سليم رحمه الله وخليفته الكابتن حسن حمدي الذي كان مسئولا عن الإعلانات في جريدة الأهرام ، وتعلم الإدارة على أصولها ، وعندما تولى قيادة الأهلي كانت عنده خبرة كبيرة!!
والأمر الثاني خلاصته: احترسوا من الأسماء الرنانة فهي قد تأخذ في عالم الدعاية والإعلام حجم أكبر بكثير جدا من حقيقتها، وتظنه سوبرمان، بينما هو صاحب مواهب عادية فليس كل ما يلمع ذهبا!!
والدرس الثالث ان الرجل الثاني في أي موقع لا يصلح بالضرورة رجل أول ، فهو شاطر في موقعه خلف الرئيس ، فإذا تولى القيادة أصابه الفشل! وهذا ما ينطبق على الخطيب! فقد كان أداؤه جيدا في ظل رئاسة الكابتن حسن حمدي بالأهلي! فلما تولى القيادة أصابنا جميعا بخيبة أمل!! وهذا ما ينطبق على العديد من الشخصيات في مختلف المواقع تجد صحفي شاطر كرئيس تحرير تنفيذي يقوم بتنفيذ تعليمات رئيس التحرير الأول ، ويفني نفسه في العمل، فإذا تولى قيادة الجريدة بعد ذلك أثبت أنه صفر كبير مع أنه شاطر كمسئول ثاني.. وهكذا في مختلف الشركات.
وأخيرا فإن عقدة مصر تكمن في إدارتها!! فهذه هي نقطة الضعف الأولى في بلادي.. مفيش إدارة حقيقية! بل "واحد" هو الذي يقود بمزاجه وأنظر إلى ما يحدث في نادي الزمالك لتتأكد من صدق قولي.. عجائب. 

عجائب عبد القدوس - مفاجأة كبرى في حياة إحسان عبدالقدوس


أخشى أن تظن حضرتك أن عنوان مقالي هذا فرقعة صحفية.. ابي الراحل وحبيبي إحسان عبدالقدوس حياته معروفة تماما، فهل هناك مفاجأة جديدة لا يعلمها احد؟؟
والإجابة أنني بمراجعة مقالاته القديمة جدا والتي كان يوقع عليها باسم "سونة" أكتشفت مفاجأة كبرى لم أكن أعلمها.
والموضوع من أوله ان "سونة" أو سانو وهو اسم الدلع الذي اشتهر به بين أصدقاءه كان يشكو دوما منذ صغره من اسمه "إحسان". وكان يأت الى أسرته باكيا لأن زملاءه في المدرسة كانوا يسخرون منه وهم يصيحون ويهللون :"البنوتة أهو" ! وهم يقصدون محسوبكم الغلبان الذي يحمل اسم "إحسان" !! وكان يقول لوالده: من حقي تغيير اسمي باسم آخر لا يكون من الصنف "البناتي" او من هذا الصنف الذي يضرب بالجوز فينفع للمذكر والمؤنث!! وحاول الاب الذي يحب ابنه جدا علاج عقدته النفسية فقام بإطلاق اسمه على رواية قام بتأليفها خصيصا له واسماها "إحسان بك" وتحولت بعد ذلك الى فيلم سينمائي عنوانه "بنت النيل" وهو الفيلم الثاني للسينما المصرية بعد قيامها وقد مثلت روايته كذلك على مسرح الأزبكية وامتلأت العاصمة بالإعلانات الضخمة التي تحمل اسم إحسان بك!
وفي يوم 11 أكتوبر عام 1937 كتب "سونة" مقالا في روزاليوسف قال فيها : أكتشفت ما لم أكن أتخيله أبدا!! فالدولة أعتبرتني فتاة لمدة عشر سنوات بعد ولادتي ، وقد حدث ان ذهبت مع والدي وأنا في العاشرة من عمري لتقديم أوراقي الى المدرسة الابتدائية فرفضها المسئول عنها لأن المدرسة مخصصة للذكور فقط!! والمكتوب أمام أسمي في شهادة الميلاد أننى "أنثى"!! ويقول سانو في مقاله: "بحلقت" انا ووالدي في الشهادة المذكورة فإذا بالكلام ده صحيح أي أنني مكثت عشر سنوات وأنا بنت بس مش داري!! واخذني والدي الى المحكمة الشرعية حيث أثبت لهم أنني مذكر من الجنس الخشن، فقاموا بتغيير شهادة الميلاد بعد عدة إجراءات "تخرب اجعصها دماغ" وهكذا عدت الى عالم الذكورة! ومع ذلك فما زال اسمي اللعين يطاردني لدرجة أنني تلقيت في بدايات حياتي الصحفية خطاب يقول فيه صاحبه: نرجو من الآنسة "إحسان هانم عبدالقدوس" ان تضع صندوقا للخطابات على باب منزلها لمساعدة موزع الخطابات في مهمته!!
أليس ما قاله أبى الراحل مفاجأة كبرى لم يكن يعلمها أحد ؟ 

الثلاثاء، 9 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -في بلادي داء خطير اسمه نفي الآخر!


هذا العنوان أراه لفت نظرك وحضرتك تتساءل عما أقصده.
وأشرح باختصار ما أقصده قائلا : أنني أتشرف بالانتماء للتيار الإسلامي وقد لاحظت أن هناك داء متأصل عند معظمهم اسمه نفي الآخر ورفض اي تعاون معه خاصة بعد الإنقلاب الذي وقع في يوليو عام 2013، ووجهة نظرهم كيف نضع أيدينا في أيدي العلمانيين والتيار المدني الذين ساندوا الديكتاتورية العسكرية على البطش بنا قبل أن تطيح بهم ويشربوا من ذات الكأس الذين أذاقوه للإسلاميين!! وهناك من يقول نريد تطبيق شرع الله ، فلا يمكن التعاون مع أعداء الشريعة ، والغاية وهي الإطاحة بالاستبداد لا تبرر الوسيلة في التعاون مع هؤلاء!!
وكنت أتصور أن التيار المدني الذي يرفع شعارات الحرية والديمقراطية والمساواة سيكون أكثر تعقلا في هذا المضمار ، لكن التجارب أثبتت عكس ذلك على طول ، فلم يترددوا في تأييد حكم العسكر ، وهللوا لكل المذابح التي أرتكبت ضد الإسلاميين ، بل أنهم عندما شكلوا جبهة تضم احزابهم والشخصيات العامة رفضوا قبول اي إسلامي في صفوفهم حتى ولو كان منشق عن الإخوان! فهو مرفوض عندهم من حيث المبدأ! وأدى هذا التفكير السقيم من جانب التيار الإسلامي والمدني على السواء وكل منهم ينفي الآخر ولا يعترف به ويرفض اي تعاون معه الى كارثة مصرية تمثلت في استقرار الحكم العسكري لأنه لا توجد قوة حقيقية في مواجهته، فالمعارضة منقسمة وكل منهم يرفض الأخر! والنتيجة ان حكم العسكر تمكن من نفي الجميع.. الإسلاميين والتيار المدني على السواء ، واحتل الساحة السياسية أنصاره وهم أنصار السيسي ومبارك! وأي واحد معارض متهم بالخيانة والعمالة وتلقي أموال من بلاد بره!!
أقول عجائب وأضم كلامي بعنوان مسرحية شهيرة اسمها "إنتهى الدرس يا غبي"!! 

الاثنين، 8 أبريل 2019

بالي مشغول :مفاجأة الدكتور زاهي حواس: كل الاكتشافات الأثرية في وادي الملوك وراءها أجانب!!


صدق أو لا تصدق.. أبناء مصر لم يكن لهم دور يذكر في مختلف الاكتشافات الأثرية التي تمت في وادي الملوك.. ومقابر الفراعنة التي أكتشفت وعددها 64 مقبرة قامت بها بعثات أجنبية من رجال الآثار. وهذه المعلومة أخبرني بها رجل الآثار العالمي الدكتور زاهي حواس، وأنا أسأله عما يشغل باله! وما قاله مفاجأة قاسية أصابتني بدوار! وفي تبرير هذه "الخيبة" قال : لم يكن هناك شغل جاد في هذه المنطقة المليئة بالكنوز "الفرعونية" !! ونحاول حاليا تفادي هذا التقصير الفظيع، ولذلك فأنا مشغول جدا بالحفائر في وادي الملوك وجميع من في هذه البعثة التي أرأسها من المصريين ، و"مفيش معانا" اي واحد خواجة.
ويشرح الدكتور حواس بعض ما يقوم به هناك قائلا : وادي الملوك ينقسم الى قسمين.. بر غربي وآخر شرقي.. في المنطقة الأولى أسرة الجد الأكبر للأسرة 18 امنحوتب الثالث وتلك عائلة ملكية شهيرة وأكثرهم شهرة اخناتون وابنه توت عنخ آمون! وهناك في البر الشرقي مدافن ملوك لم يعثر عليهم بعد على رأسهم امنحوتب الأول ، وتحتمس الثاني ورمسيس الثاني ، بالإضافة إلى زوجات ملوك تلك الأسرة التي كانت قبل 3 الآف سنة او 1550 عام قبل الميلاد، ويضيف الدكتور زاهي حواس وهو أشهر من عمل في مجال الآثار ببلادي ، واكتسب شهرة عالمية: هناك مشروع مصري لدراسة الموميات الملكية، وهذا الموضوع يشغلني جدا لأنه إذا نجح بإذن الله فسيكون طفرة كبيرة في دراسة كل ما يتعلق بأشهر الفراعنة الذين حكموا ببلادنا، وقد بدأنا بالفعل في فحص 28 مومياء. وهذا المشروع الذي أشرف عليه يشارك فيه عدة جهات، فهناك أساتذة في الأشعة المقطعية من جامعة القاهرة على رأسهم د. أشرف سليم والدكتورة سحر سليم، وأساتذة من المركز القومي للبحوث في الحامض النووي وهما الدكتور يحي جاد والدكتورة سمية إسماعيل ، ومن وزارة الآثار الدكتور هشام الليثي، اما المسئول عن تشغيل الأشعة فهو الدكتور هاني عبدالرحمن.
والموضوع الثالث الذي يشغل بالي كما يقول الدكتور زاهي حواس يتمثل في استغلال الرحلات الخارجية المتعددة التي أقوم بها لجذب السياح إلينا من هذه الدول ، وأنا دائم التأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان!!
والسياحة كما تعلم مصدر أساسي للدخل في بلادنا، وعملنا في الآثار يعتمد عليها جدا!!
وفي هذا المضمار هناك تعاون وثيق بيني وبين وزارة السياحة التي ترأسها الوزيرة المجتهدة الدكتورة رانيا المشاط.
وأقول له : يا صديقي العزيز أنت خير سفير لمصر بالخارج. 

ظلم صارخ -قضية عنوانها خطأ :إهانة القضاء-التضامن مع الفرسان الخمس في هذه القضية


صفحة الدفاع عن المظلومين (ضمير مصر) تعلن تضامنها الكامل مع سجناء الرأي في قضية ما يعرف بإهانة القضاء والتي نراها وبكل أحترام للقضاء إهانة بالغة للعدالة وتسيئ الى القضاء ذاته أبلغ إساءة.
والفرسان الخمس المتهمين في هذه القضية وجميعهم حاليا في السجون وهم.. محمد منيب، والدكتور عبدالحليم قنديل ، ومنتصر الزيات، وحمدي الفخراني ، ومحمد العمدة.
وهم يمثلون كافة أطياف المجتمع المصري ، وكل واحد منهم كان له دوره في الحركة الوطنية ، وقد حكم عليهم جميعا بثلاث سنوات، والغريب أن الاستئناف يتم نظره أمام ذات القاضي الذي أصدر الحكم وهو أمر مثير للدهشة ، وأظنه أنه لم يقع من قبل الا قليلا! والمفترض ان استئناف الحكم ينظر أمام دائرة جديدة وليس أمام ذات القاضي الذي أصدر الحكم الأول فما الذي يدفعه الى تبني وجهة نظر أخرى ليكون حكمه الجديد مخالف للحكم الأول؟؟
والجدير بالذكر أن الفرسان الخمس أعلنوا مرارا احترامهم الكامل للقضاء والقضاة، وهذا لا يمنع من أنتقاد الأحكام التي قد يراها البعض تسيئ الى بلادنا بل وللعدالة ذاتها فلا أحد فوق النقد! فالقضية عنوانها خاطئ تماما! ولاحظ كذلك الرأي العام المتابع لما يجري ان القضية تم تأجيلها أكثر من مرة لفترات طويلة جدا لعدة أسابيع في كل مرة ويظل هؤلاء الفرسان في السجون وهو مالا يتفق مع العدالة الصحيحة. 


الأحد، 7 أبريل 2019

ظلم صارخ - سجين الرأي الكاتب الصحفي عادل صبري





أقدم لحضرتك هذه المعلومات عن سجين الرأي الكاتب الصحفي عادل صبري وهو واحد ضمن 11 صحفي أعضاء في نقابة الصحفيين بالإضافة إلى ثلاثين آخرين من الإعلاميين جميعهم وراء الشمس حتى الآن. وأراهن أنك بعدما تقرأ ما جرى للكاتب الصحفي عادل صبري ستقول: هذا الرجل مظلوم مليون مرة ، وصدق من قال : ياما في السجن مظاليم.
وبداية حكايته منذ سنة بالضبط وتحديدا يوم 3 أبريل عام 2018 عندما داهم ضباط بزي مدني موقع مصر العربية في تمام الساعة الثالثة والنصف عصرا. وقالت القوة الأمنية في حينها أنها حضرت الى مقر الموقع لتحصيل مبلغ خمسون الف جنيه غرامة التي أقرها المجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام بسبب ترجمته تقريرا لجريدة نيويورك تايمز الأمريكية يتعلق بالانتخابات الرئاسية في مصر وكيف أنها شكلية ولا قيمة لها. وفي مساء ذات اليوم تطورت القضية في إتجاه آخر حيث أتهم بإدارة الموقع دون الحصول على التراخيص اللازمة! وتم اقتياده الى قسم الشرطة واصدرت النيابة قرار بحبسه وقيدت القضية برقم 4681.وقدم محاميه كل الأوراق والتراخيص اللازمة التي تؤكد سلامة موقفه ، واصدرت محكمة جنايات الجيزة قرار بإخلاء سبيله بكفالة عشرة آلاف جنيه. وبعدما تم دفعها فوجئ بما لم يخطر له على بال.. تم اتهامه في قضية أخرى أسمها "مكملين2" ومعظم المتهمين فيها من الإعلاميين الذين تتهمهم الدولة بالانضمام الى جماعة الإخوان المحظورة في القضية التي حملت رقم 441.
والتهمة الجديدة غريبة جدا ولا تمت للواقع بصلة. وعادل صبري بعد تخرجه عام 1985م عمل في جريدة الوفد برئاسة مصطفى شردي رحمه الله وكانت في قمة نجاحها! وأرتقى بسرعة في عمله، وكان مسئولا لسنوات عن تغطية أخبار رئاسة الجمهورية ثم مجلس الشعب ، ورقي الى منصب نائب رئيس تحرير الجريدة. وبعد ذلك أوكل إليه والى زميله المرحوم عادل القاضي بإنشاء موقع الجريدة الإلكتروني فقام بمهمته خير قيام، وأصبح رئيس تحرير الموقع التنفيذي.. والسؤال الذي يطرح نفسه : أزاي صاحبنا هذا من الإخوان ، وهو طول عمره في الوفد! وهل يمكن لإخواني ان يسمح له بتغطية أخبار كبرى مؤسسات الدولة رئاسة الجمهورية.. ظلم صارخ.
والجدير بالذكر أنه فاز بجائزة التفوق الصحفي المقدمة من نقابة الصحفيين عام 2001 وتسلمها من نقيب الصحفيين وقتها إبراهيم نافع رحمه الله ، وهذه صورته وهو يتسلم جائزته.

الخميس، 4 أبريل 2019

عجائب عبد القدوس -7 ملاحظات على زيادة الأجور والمعاشات



عندي ملاحظات على قرار السيسي بزيادة الأجور والمعاشات للعاملين بالدولة يمكن تلخيصها في سبعة نقاط:
1_ هذا قرار جيد بحد ذاته بصرف النظر عن معارضتي الشديدة للاستبداد الذي يحكم بلادي.
2_ يدخل في دنيا العجائب أن يسري هذا القرار على العاملين بالدولة فقط ولا يسري على هؤلاء الذين يعملون بشركات القطاع العام وعددهم يقدر بعدة ملايين وهم يحتاجون إلى تحسين أوضاعهم مثل العاملون بالدولة بالضبط ، فلا يجوز التفرقة بينهم.. فهل هذه النقطة واضحة عند الحكومة ؟

3_ وماذا عن العاملين بالقطاع الخاص.. لا يستطيع أحد أن يجبر أصحاب المشروعات الخاصة على زيادة أجور من يعملون معهم! لكن الدولة يمكنها من تقديم الحوافز وسبل التشجيع المختلفة ،التي تدفعهم الى ذلك وليس صحيح على الدوام ان العاملين في هذا القطاع يتقاضون مرتبات عالية.. فهناك العديد من المشروعات التي يتقاضى عمالها أجور "أي كلام"!! ويعملون لساعات طويلة دون أن يتناسب ذلك مع مرتباتهم، وتعظيم سلام لكل شركة محترمة تحافظ على حقوق العاملين فيها.
4_ وأخشى بشدة ان ترتفع الأسعار مع زيادة المرتبات، فلا يشعر من تحسن دخله بأي تغيير حقيقي في حياته ويصبح محلك سر.

5_ والمهم الا تنتهز الدولة الفرصة فتزيد من الأسعار التي تقدمها للمواطنين مثل الكهرباء والبنزين وغيرها.
6_ ولا يخفى على كل متابع لحياتنا السياسية ان زيادة الأجور والمعاشات جاءت متواكبة مع التعديلات الدستورية التي تعطي للرئيس سلطات مطلقة، وتجعله يحكمنا 15 سنة كمان!! عجائب.
7_ وأخيرا فإن القرارات الاقتصادية الصائبة التي قد تصدرها الدولة لن تعمي أبصار القوى الوطنية عن المطالبة بالتغيير الشامل الذي هدفه القضاء على الإستبداد السياسي ، ونقل مصر نقلة حضارية الى مصاف الدول المتحضرة التي تقوم على التعددية السياسية واحتواء كافة توجهات المجتمع ، ومن أجل ذلك قامت ثورة بلادي عام 2011 ولكنها فشلت بسبب تنازع شركاء الثورة،
وعادت مصر من جديد الى استبداد أشد وأقوى.. 

الأربعاء، 27 مارس 2019

عجائب عبد القدوس -ابوشقة وعجائبه




المؤكد أن الغالبية العظمى من القراء لا يعرفونه مع أنه رئيس حزب الوفد أكبر أحزاب المعارضة! وقد نجح في تحويله إلى كيان حكومي من الطراز الأول!! يزايد على الحكومة نفسها! فهو ملكي أكثر من الملك نفسه في تأييد السيسي!! و"ابوشقة" ليس له أي تاريخ في النضال من اجل بلدنا! ومنذ أيام أقام احتفالية هزيلة بمرور قرن على ثورة 1919 دلت على مكانة الحزب في حياتنا السياسية حاليا! وابوشقة معروف بعجائبه وأذكر لكم ثلاث منها:
* صدق أو لا تصدق رئيس الحزب المعارض هذا ترزي القوانين السيئة التي تريد الحكومة تمريرها بالبرلمان ، فهو رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب وهذا أمر ليس له مثيل في تاريخ حياتنا البرلمانية.. واحد من قادة المعارضة يشرف على القوانين التي تريد الحكومة إصدارها!!
* وأكثر من مرة سمعنا كلاما من "ابوشقة" يؤكد فيها أن مصر تسير على الطريق الصحيح نحو التأسيس لدولة ديمقراطية حديثة.. وهذا ما يدخل في دنيا العجائب بالطبع وأقول له : عيب "أختشي"!! القاصي والداني يعلمون جميعا ان مصر خاضعة للإستبداد السياسي وحكم الفرد.
* و"ابوشقة" يريد إلغاء الأحزاب في مصر لتقتصر على أحزاب ثلاث قوية تتبادل الحكم فيما بينها!! وطبعا لن يحدث هذا الا في المشمش طالما أستمرت الديكتاتورية العسكرية الجاثمة على أنفاس بلادنا، وابوشقة وأمثاله يؤيدونها.. عجائب.

الثلاثاء، 26 مارس 2019

عجائب عبد القدوس -أنت على كف عفريت!!


صاحبي من أنصار النظام الحاكم.. فاجئني بالقول أقوى دليل على أن السيسي ديمقراطي هو محمد عبدالقدوس!! أصابتني الدهشة مما قاله ورأيت بالطبع كلامه يدخل في دنيا العجائب وسألته عما يقصده!! رد بهدوء قائلا : لو كان السيسي ديكتاتور كما تقول وحاكم مستبد لذهبت حضرتك وراء الشمس !! فأنا أتابع مقالاتك على المواقع الإلكترونية وفيها هجوم سافر على النظام الحاكم ورئيسه ومع ذلك مازلت حرا طليقا لأن السيسي يسمح "بهامش" معارضة حتى لو وصلت إلى تجاوزات تتناول شخصه!
حاولت أن أرد فقاطعني قائلا : عارف ردك مقدما.. ستقول ان الآف من أصحابي الإسلاميين في السجن! فأين الديمقراطية!! يا صديقي هناك فارق بينك وبينهم!! فأنت ابن إحسان عبدالقدوس رحمه الله ، وتنتمي الى أسرة صحفية عريقة ويكفي أن جدتك روزاليوسف كما أنك أكثر ليبرالية منهم!! اما أصحابك فهم يتحركون في الشارع ضد الدولة واي نظام لا يسمح بذلك ولو كان غاية في الديمقراطية! ومن الطبيعي أن تطاردهم الدولة ويكون مكانهم الطبيعي السجن!! وحذرني صاحبي قائلا : وأنت أيضاً على كف عفريت!! ورغم ان الدولة "عاملة خاطر" لمكانة أسرتك كما أنك معروف كصحفي الا أنك لست في أمان إذا أستمرت كتاباتك في تحريض الناس على الثورة! من حقك أن تنتقد السيسي ونظامه، لكن هناك خط أحمر يتمثل في الدعوة الى العصيان!!
قلت له بعدما انتهى من كلامه: كلامك فيه تناقض غريب تقول: أنت حر طليق ، ولكنك على كف عفريت!! وأضفت قائلا : مفيش في كتاباتي تجاوزات ولا دعوة الى الثورة لكن فيها أنتقاد شديد لديكتاتورية النظام الحاكم وحكم الرجل الواحد وتجاوزات السيسي الفادحة في حقوق الإنسان.. لم أتناول يوما شخصه ولا أسرته ولكن سياسته وهذا حقي كصاحب قلم محب لبلاده!! وقلت لصاحبي: وأغرب ما في كلامك أنك تتحدث وكأن هناك هامش للحرية في الإعلام وهذا غير صحيح أبدا.. وأنظر إلى الصحف الحكومية والخاصة ستجدها كلها طبعة واحدة تشيد بالسيسي ونظامه!! والإعلام تحت السيطرة الكاملة للنظام الحاكم! ومصر في عهد السيسي من أكثر دول العالم مطاردة للصحفيين ، وهناك بالأرقام الرسمية التي أعلنتها الأمم المتحدة والمنظمات الدولية 500 موقع إلكتروني محجوب وعشرات الصحفيين وراء الشمس ليس لهم أي نشاط ضد الدولة سوى أقلامهم! والاعتقالات شملت مختلف الاتجاهات المعارضة ولا تقتصر فقط على الإسلاميين!
وربنا يستر على صاحب هذا القلم!!. 

الاثنين، 25 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - سؤال محيرني عن بلاد أمجاد يا عرب أمجاد


بلاد أمجاد يا عرب أمجاد من المحيط الهادر الى الخليج الثائر تنقسم الى ثلاثة أقسام أساسية ودولة استثنائية!!
1_ دول أنظمة فيها ملكية والأسرة الحاكمة في كل دولة لها سلطات مطلقة على البلاد والعباد وهي 8 دول.. المغرب والسعودية والأردن وعمان والإمارات العربية والكويت وقطر والبحرين.
2_ بلاد على كف عفريت شهدت حرب أهلية.. وهي سوريا والعراق واليمن ولبنان وليبيا.
3_ بلاد الحاكم فيها قادم من المؤسسة العسكرية.. وهي مصر والسودان والجزائر وموريتانيا.
والدولة الاستثنائية العربية الوحيدة التي فيها توازن بين السلطات وديمقراطية هي تونس التي بدأت منها شرارة ثورات الربيع العربي ، وهي الوحيدة التي نجحت ووصلت إلى بر الأمان بشهادة العالم الحر لدرجة أنها نالت قبل بضع سنوات جائزة نوبل للسلام حصلت عليها بعض القيادات التونسية التي نجحت في رأب الصدع بين الأطراف المتنازعة قبل أن يحدث فيها ما جرى للدول العربية الأخرى التي شملتها ثورات الربيع العربي.
والسؤال الذي يطرح نفسه : لماذا كل الدول العربية باستثناء وحيد يحكمها زعماء ملوك او رؤساء لهم سلطة مطلقة ويحكمون مدى الحياة ، وكل منهم قائد ملهم يراه أنصاره زعيم منقذ وأستثنائي!! ومتى نرقى الى مصاف الدول المتحضرة التي فيها حريات واسعة وتبادل للسلطة، وأنت اليوم في الحكم وغدا في المعارضة!! وليس عندهم زعيم قابض على السلطة مدى حياته، تهتف له الجماهير بالروح والدم نفديك يا ريس!!
وصدق أو لا تصدق هناك زعيم عربي واحد بس ترك السلطة بإرادته وأصبح رئيس سابق وهو المشير سوار الذهب من السودان رحمه الله وكان ذلك منذ ما يقرب من نصف قرن.. عجائب. هل تعرف إجابة على سؤالي الحائر ؟؟. 

السبت، 23 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - ملكة جمال "الطرحة"!!


اظنك فوجيت بهذا العنوان ورأيته يدخل في دنيا العجائب وأنت تتساءل : ما الذي تقصده بعنوانك الغريب هذا؟
وأبدأ الموضوع من أوله حيث لفت نظري خبر غريب عن إقامة مسابقة لملكة جمال المحجبات تتنافس فيها العشرات من البنات المرتديات للزي الشرعي!! وضربت كف على كف قائلا: حقا مصر بلد العجائب!! الحجاب كما أفهمه حرية شخصية تقصد به صاحبته التقرب الى الله والابتعاد عن السيئات والشبهات أيضا! ! فهي تعمل على الجمع بين الحسنيين الدين والدنيا، وعايزة تعيش حياتها بالحلال وحده!! واذا لم يقصد بالحجاب الالتزام، فهو في هذه الحالة يتحول الى طرحة او "إيشارب" بالتعبير الاجنبي! ولذلك فتلك المسابقة اسمها الصحيح: "ملكة جمال الطرحة"!! وهناك بنات زي الفل في التعبير عن الالتزام بالحجاب، كل واحدة منهن صورة حلوة للتدين الجميل الصحيح!! وللأسف تجد قطاعا واسعا من المحجبات يرتدين "الطرحة"!!وهناك من تفعل ذلك لأن الحجاب عندها مجرد زي شعبي لا أكثر! ويمكن تجدها لا تصلي! وتجد من ترتدي الحجاب بحكم النشأة في بيئة متدينة! فلا تستطيع رفضه ولكن اخلاقها بعيدة جدا عن الالتزام الديني وهناك من تصلي وتؤدي الفرائض الدينية، لكن لسانها طويل، وجافة وغليظة في التعامل مع الغير!  وشريك عمرها يشكو منها! عبادتها في واد، واخلاقها في اتجاه اخر!! وعندما تعلم انها محجبة فلا تملك الا أن تقول عجائب!!
وتبقى نقطة الضوء في تلك الملتزمة دينيا وأخلاقيا وتعبر عن كل ما هو جميل في التدين الصحيح. 

الثلاثاء، 19 مارس 2019

عجائب عبد القدوس -أقباط مصر ليسوا أقلية


هناك من يصف أقباط مصر بأنهم أقلية في بلادنا.. يعني كذا مليون وسط أكثر من 85 مليون مصري مسلم!! واعترض بشدة على هذا التفكير لانه يؤدي إلى انقسام الناس في بلادي الى مسلم ومسيحي وينشر الطائفية في بلادنا!! كلنا مصريون وهذا يكفي ويدخل في دنيا العجائب أن التعديلات الدستورية المقترحة أخذت بهذا المنطق الطائفي ونصت على أنه من الضروري أن يكون للمسيحيين نسبة في مجلس النواب!! وهذا يعني ببساطة ان تكون مصر مثل لبنان والعراق حيث هناك حصص للأقليات في البرلمان وهذا ما ارفضه لبلادي!! وفي الإنتخابات من المفترض أن حضرتك تنتخب مرشحك لانه مصري كفء قادر على خدمة مصر والدائرة التي يمثلها بصرف النظر عن دينه! وقبل عام 1952 كان للأقباط تمثيل قوي تحت البرلمان في العهد الملكي، والناس تختارهم لأنهم مصريين وليس لأنهم من أتباع السيد المسيح!! والتعديلات الدستورية الأخيرة لعبة سياسية خطيرة فاحترسوا منها. 

الاثنين، 18 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - لماذا يخشى السيسي من فتنة داخلية؟



في الاحتفال بيوم الشهيد قبل أيام بدا السيسي في حالة عصبية وهو يقول مخاطبا الشعب : أنني لا أخشى عليكم من الخارج ولكن فتنة الداخل، والله أنا خايف عليكم!! وحذر من الشائعات التي تستهدف آمال وثقة الشعب في قياداته وقال كلاما غريبا: ازعلوا مني أو أكرهوني لكن البلد تعيش!!
ترى ما الذي دفعه الى هذا الخوف؟ في رأيي والله أعلم أن هناك خمسة أسباب لذلك:
1_ هذا الكلام قاله وما يجري في السودان والجزائر لا يغيب عنه ، فهناك احتجاجات شعبية واسعة ضد الحكم العسكري القائم في تلك الدولتين ، وهو يخشى من أنتقال تلك "العدوى" بحد تعبيره الى مصر! كما حدث عقب ثورة تونس حيق رأيناها في بلادنا بعدها بفترة وجيزة _أقل من شهر _وكان ذلك في يناير 2011.
2_ يعلم السيسي جيدا ان كثيرا من أنصاره الذين قاموا بتأييد انقلابه في 3 يوليو عام 2013 كراهية في الإخوان انفضوا عنه! كانوا يحلمون بمصر دولة مدنية ديمقراطية لكن السيسي جاء ليؤكد أنها دولة الرجل الواحد والحكم العسكري ، يعني بلدنا عبارة عن "قشلاق" كبير مطلوب من الشعب سماع الكلام ومفيش معارضة! وخالص العزاء للأحزاب التي ترفض هذا الوضع.
3_ التنازل عن الجزر المصرية "تيران وصنافير" للسعودية كانت ضربة أخرى أصابت نظام "السيسي" في الصميم!! وبسبب هذه الجزر وإغلاق مضيق "تيران" كانت الحرب ضد العدو الصهيوني التي انتهت بكارثة! فهذه الجزر "غالية علينا" ولها مكانتها في قلوبنا تماما مثل سيناء.
4_ كان يمكن للشعب والناس العاديين ان يتحملوا حكم الاستبداد لو كان قد نجح في توفير حياة معقولة لهم!! لكن إرتفاع الأسعار المستمر قصم ظهر الطبقة الوسطى والفقراء وأثار السخط ضد السيسي وحكمه.
5_ أكثر من مرة حقق معدل "أرحل يا سيسي" أعلى إقبال من الناس على "تويتر" والتعبير الدقيق "هاشتاج"!! والسذج وحدهم هم الذين يعتقدون وراء ذلك!! لكنه بالتأكيد يدل على سخط شعبي واسع لا يخفى عن حاكم مصر المستبد! أليس كذلك؟ 

الخميس، 14 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - المرأة التي لا تعمل ليست درجة تانية


في الاحتفال بعيد المرأة لاحظت أن المرأة العاملة هي القدوة!! يعني التي تمكث في بيتها وتكتفي برعاية زوجها وتربية أولادها درجة تانية! وهذا خطأ كبير يرفضه العقلاء!! وأوعى تفهم كلامي غلط وتعتقد أنني منحاز في وجه المرأة العاملة!! أنني بالدرجة الأولى من أنصار النجاح! وتعجبني سيدتي الناجحة سواء كانت عاملة ام يقتصر عملها على بيتها فقط!! وليست كل من تعمل تستحق التقدير! فقد تذهب إلى العمل لأنها "فاضية"!! "والفاضي يعمل قاضي" بالتعبير العامي! وتعمل من أجل "قتل" الوقت! وملئ الفراغ مع أن الوقت هو الحياة!! وأرفض بشدة تأجيل الزواج لأنها مشغولة بعملها! وفكرة بناء عش الزوجية مؤجلة من أساسه! فهذا خطأ كبير ويترتب عليه نتائج خطيرة حيث يفوتها قطار الزواج! ولا تجد العريس المناسب كلما كبرت في السن!! ولذلك أقول لها إياك والتردد إذا وجدت الشخص المناسب الذي يستريح له عقلك وقلبك، فالعمل هنا يأت درجة تانية الى جانب الارتباط بالعريس المنتظر حتى لو وصلت إلى أعلى المناصب! ومفيش أجمل من الأمومة ، وأراه أروع شيء في الدنيا عند المرأة!
وأسأل سيدتي في أي مكان فستقول لك على الفور : ابني بالدنيا!!
وأخطر أنواع الفشل "الأنثوي" تلك التي لا تعمل ، ولا تعرف كيف تدير بيتها الذي يسوده الإهمال وتشكو الفراغ فهي بلاء على زوجها وكان الله في عونه!! وهي تتساوى في الفشل مع تلك التي تعمل، لأنها لا تريد أن تمكث في بيتها.. عجائب. 

الأربعاء، 13 مارس 2019

عجائب عبد القدوس -الخيانة الزوجية.. عندما تتستر خلف القرآن!!


أراهن أن الدهشة أصابتك من عنواني هذا ورأيته يدخل في دنيا العجائب وحضرتك تتساءل :
كيف يمكن تبرير الخيانة الزوجية باسم الدين وتعاليم القرآن ؟؟
وأبدأ الموضوع من أوله فقد ثارت زوبعة مؤخرا حول ما ذكره الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب عن تعدد الزوجات مع أن ما قاله صحيح تماما ويتفق مع تعاليم إسلامنا الجميل ، وأكد فضيلته ان الرجل الذي يتزوج بأخرى ليقهر زوجته الأولى عذابه شديد!! واتوقف عند هذا القول، فله واقع في حياتنا وظاهرة لا تخطئها عين! وخلاصتها زوجة بدأت مع زوجها من الصفر، وهو لا يملك شيئا وكانت معه على الحلوة والمرة بالتعبير العامي ، وأنجبت له البنين والبنات حتى نجح، ولزوجته فضل كبير! وبدلا من أن يشكر شريكة العمر ويخلص لها! ترى عيناه قد زاغت بعدما أصبح صاحب أموال وثراء ليقع في غرام فتاة لعوب تصغره في السن بكثير ، وتصبح خيانة صاحبة الفضل عليه طابعه! ولا تكتف تلك المرأة التي سرقت قلبه وعقله بإقامة علاقة غير شرعية ، بل تصر على الزواج منه! ويقع هذا الأمر كارثة على الزوجة الوفية ، لكن الزوج يبرره بأن القرآن أعطى له الحق في التعدد!! مع أنه غير متدين بالمرة وبعيدا عن تعاليم الدين!! لكنه يريد أن يتستر خلفه وهو يخون زوجته.. يعني عايز خيانة شرعية.. عجائب!!. 

الثلاثاء، 12 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - نظرة إلى القوات المسلحة من موقع معارض


انت ضد الأوضاع القائمة وترفض النظام الحاكم،  وهذا يعني ببساطة أن حضرتك لا تحترم القوات المسلحة!! وتؤيد العمليات الإرهابية!! هذا ما قاله احد أصدقائي ونحن نتحدث عن النظرة إلى الجيش بمناسبة يوم الشهيد! رأيت كلام صاحبي يدخل في دنيا العجائب! قاطعته بحدة قائلا: عيب ما تقوله! ومش معقول أبدا أن أنصار السيسي وحدهم هم الذين يحتكرون الوطنية وحب مصر! والباقي شوية خونة وعملاء!! وشرحت وجهة نظر المعارضة الوطنية للقوات المسلحة قائلا إنها تقوم على أمرين..الأمر الأول الانحياز الكامل إلى جيشنا العظيم وهو يحارب الارهابيين ويقوم بتطهير مصر منهم وكل معارض شريف يرفض العنف رفضا قاطعا! والأمر الثاني خلاصته أنه مع الاحترام الكامل لجيشنا فنحن نرفض بقوة تدخله في السياسة وتولي شئون الحكم وتهميش المجتمع المدني، فتصبح الأحزاب السياسية صورية ولا قيمة لها في ظل حكم العسكر! وجيشنا كذلك يتدخل فيما لا يعنيه في العديد من المشروعات المدنية، والافضل أن يتركها للشركات المتخصصة، وفي بلادي العديد من الكفاءات والكيانات الإقتصادية العملاقة القادرة على أن تنهض بالبلاد والعباد دون الحاجة إلى وصية من أحد وعيب اتهامها بالتقصير وعدم الانضباط من أجل أن يبسط الجيش يده على مختلف المشروعات! وأذكر لحضرتك نموذج واحد يتمثل في المقاولين العرب إنها شركة عملاقة صاحبة تاريخ عظيم في خدمة مصر!! وقد يقول قائلا: لكن مصر تمر بفترة عصيبة وإستثنائية تقتضي تدخل الجيش في الحياة المدنية مؤقتا!! وأقول رد على هذا الكلام..هذه الفترة المؤقتة طالت جدا وتستمر من نصف القرن أو يزيد!! إنه منطق الاستبداد! ومن حق مصر العظيمة أن تلحق بالدول المتحضرة بحكم مدني ديمقراطي بدلا من أن تظل محلك سر في عداد البلدان المتخلفة خاضعة لحكم الفرد والزعيم الملهم وبالروح والدم نفديك يا ريس!! عجائب. 


الاثنين، 11 مارس 2019

ظلم صارخ - الانتقام من الآباء في بناتهن




في بلادي ظلم صارخ لا يكاد يصدقه عقل في ظل الحكم الجاثم على أنفاسنا! وأذكر لك ما يؤكد ذلك!! فهناك توصية خاصة بسوء معاملة نساء زي الفل بسبب ابائهن وهم من قادة رفض الانقلاب الذي جرى، واعني تحديدا " علا القراوي " إبنه شيخنا الجليل يوسف القرضاوي،  وعائشة خيرت الشاطر ووالدها القيادي في الإخوان.
الأولى تم اعتقالها في صيف عام ٢٠١٧ ، والثانية ألقي القبض عليها أواخر العام الماضي،  ويتم تجديد حبسهن بأستمرار دون محاكمة لأن مفيش تهمة سوى أن "الوالد" شخصية مهمة من القيادات التي ترفض حكم العسكر! و" علا" و" عائشة " تعرضوا لأسوأ معاملة من الضرب والاهانة وخلع الحجاب وكل منهما حبس انفرادي في زنزانة ضيقة جدا تحيط بهما الحشرات من كل نوع! والمؤكد أن ما يجري في السجون المصرية حاليا لم يسبق له مثيل في تاريخ مصر! وما ذكرته مجرد "عينة" !!
وربنا ينتقم من كل ظالم في الدنيا والآخرة بإذن الله. 


السبت، 9 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - في ذكرى الثورة.. الحزب الكبير في أسوأ حالته


احتفلت بلادي بمرور قرن على ثورة مصر العظيمة التي انطلقت سنة 1919 بقيادة سعد زغلول.. والوفد الذي قاد هذه المرحلة فظل النجم الساطع طيلة عهدي الملك فؤاد وابنه فاروق حتى عام 1952، يعيش الآن في أزمة حقيقية وهو حاليا في أسوأ أوضاعه، وهناك أزمة مالية خانقة تحيط به، لكن الأهم أنه فقد هويته كحزب ليبرالي ديمقراطي يدافع عن الحريات العامة ، وتراه حاليا حزب حكومي بامتياز!! يزايد حتى على أنصار السيسي، وانحاز الى الإستبداد القائم ، ورفع شعار "طناش" تجاه كل أخبار الاعتقالات التي تجرى والانتهاكات الصارخة التي تقع في ظل الديكتاتورية العسكرية الجاثمة على أنفاسنا!! وصدق أو لا تصدق رئيس حزب الوفد "بهاء ابوشقة" هو رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب ، يعني كل القوانين سيئة السمعة التي تريدها الحكومة يشرف رئيس الحزب المعارض على طبخها واصدارها!
وهذا بالطبع يدخل في دنيا العجائب ، وليس له مثيل في أي مكان سوى في مصر بلد العجائب!!
وقد أحتفل الحزب "المسكين" بذكرى قيام ثورة 1919 ، وكان احتفالا متواضعا يتوافق ومكانة الحزب في حياتنا السياسية! ولا تستطيع أن تلقي باللوم كله على "ابوشقة ورفاقه"! فالمناخ العام في ظل حكم العسكر لا يسمح أبدا بوجود أحزاب قوية! وربنا يرحم مؤسس الوفد الجديد "محمد فؤاد سراج الدين باشا" ، وأول رئيس تحرير للجريدة المرحوم "مصطفى شردي"! في عهدهم أنطلق الوفد وجريدته برغم الإستبداد القائم الذي لا يقارن أبدا بما تعانيه مصر اليوم.. أليس كذلك؟
.

الخميس، 7 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - ثلاث مناسبات كبرى في اليوم العظيم


9 مارس يوم مشهود في تاريخ مصر! شهدت بلادي ثلاث مناسبات مختلفة على مر العصور في هذا اليوم! وقبل قرن من الزمان انفجرت ثورة شعبية ضد الاحتلال الانجليزي ، وكان ذلك عام 1919 بعد اعتقال سعد زغلول ورفاقه! وهذه الإنتفاضة الشعبية الكبرى كانت مفاجأة للعالم كله وجاءت بعد 27 عام من الاستعمار البريطاني لبلادنا عام 1882م ولم تفلح جهود الزعيم مصطفى كامل وخليفته محمد فريد او مذبحة دنشواي في إثارة الشعب ضد المحتل حتى انفجر عام 1919 في وقت كانت الامبراطورية البريطانية في أوج مجدها بعد خروجها منتصرة في الحرب العالمية الأولى. وشهدت هذه الثورة مثلما يحدث في معظم الثورات انقسامات وخلافات حادة بين أعضاءها لكن الذي حفظها وجود زعيم هو سعد زغلول تلتف حوله الجماهير.
ولم تحقق الثورة نجاحا يذكر في مجال استقلال مصر وكان مطلبا أساسيا ، إذا تحقق بتحفظات أربع من المحتل فرضت قيود شديدة على بلادنا! بينما حقق الهدف الآخر نجاحا عظيما ويتمثل في الديمقراطية وحكم الشعب، وترتب على الثورة دستور جديد للبلاد كان الأفضل من نوعه في العالم كله ، وبرلمان دخله الافندية لأول مرة بعدما كان مقتصرا على الباشوات وطبقة الأعيان! 
وبعد نصف قرن من الزمان شهد يوم 9 مارس أستشهاد الفريق عبدالمنعم رياض أثناء قتال جيشنا الباسل ضد العدو الصهيوني ، وهو أرفع رتبة عسكرية في تاريخ مصر كلها يموت شهيدا وهو يحارب العدو.
وفي 9 مارس من عام 1996 لبى نداء ربه إمام عصره الشيخ محمد الغزالي رحمه الله ، وكان يمثل إسلامنا الجميل أفضل تمثيل وبمثابة سد منيع في وجه المتطرفين والمتشددين ودعاة العنف! وبين دعوته وثورة 1919 أوجه تشابه خاصة في الانحياز إلى حواء، والعمل على تحريرها من عقلية الرجل الشرقي او سي السيد! وشهدت هذه الثورة خروج أول مظاهرة نسائية في تاريخ بلادي! ومن أهداف هذه الثورة الأساسية الديمقراطية والحريات العامة.. وشيخنا الجليل من أكبر الدعاة لها وكان ينتقد بشدة من يريد فرض الاستبداد باسم الدين على البلاد والعباد. 

الثلاثاء، 5 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - مفاجأة : إحسان عبدالقدوس يعترف: خطأ فادح في قصة انا حرة!



أحب مطالعة والدي الراحل أيام شبابه ، وقد فوجئت بما أذهلني فهو يعترف عند تقديمه للطبعة الثانية من قصته الشهيرة "انا حرة" بأن هناك خطأ فادح وقع فيه.. يقول حبيبي: لاحظت أن الحوار في بعض فصول القصة مكتوب باللغة العامية ، وفصول أخرى مكتوب بالعربية الفصحى.. الفصحى جدا!! وهذا خطأ شنيع.. اما ان يكتب حوار القصة كله باللغة العامية أو بالعربية الفصحى!! وقرر إحسان عبدالقدوس تصحيح هذا الخطأ الكبير قائلا : لن يلحظ القراء في الطبعة الجديدة من قصة انا حرة هذا الخطأ الذي جاء في الطبعة الأولى ، فقد عملت على تصحيحه رغم معارضة زملائي الأدباء الذين كان من رأيهم ان أترك الخطأ كما هو على أساس أنه من خطأ الشباب وأجمل ما في الشباب خطأه ، لكنني رغم ذلك صممت على تصحيح الخطأ ، وبذلت في تصحيحه جهدا كبيرا حتى أصل إلى مرتبة الصدق والحماس الذين كتب بهما حوار الطبعة الأولى.
ويطلق إحسان عبدالقدوس رحمه الله مفاجأة أخرى قائلا : انا لا أكاد أعرف نفسي في هذه القصة!! إنها قصة منتزعة من حياتي بالعباسية حيث عشت هناك سنوات طويلة ، وأشعر أن كاتب آخر هو الذي كتبها، استعار ذكرياتي والشخصيات التي عرفتها، ثم كتب ذلك بأسلوبه وفنه لا بأسلوبي ولا فني.
وأضاف رحمه الله قائلا : ان من يقرأ لي اليوم لا يكاد يعرفني في هذه القصة ولا يعني ذلك أبدا أنني أتبرأ من قصتي "انا حرة".. بالعكس أنني أزهو بها كعلامة من علامات الطريق الذي سرت فيه ولم أتمه بعد!! وهو ذات الطريق الذي سار فيه كل كتاب القصة. ومن يقرأ اليوم "عودة الروح" لا يكاد يعرف توفيق الحكيم لا في أسلوبه ولا في فنه.. إنه طريق التطور الطبيعي لكاتب القصة. 

السبت، 2 مارس 2019

عجائب عبد القدوس - رفاهية أوروبا وكذب وزير الخارجية


نشرت جريدة الأهرام في صفحتها الأولى كلام وزير الخارجية "سامح شكري" أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف وقال فيه : الجميع في مصر يتمتع بحرية التعبير وفقا للدستور!! وهذا كلام غير صحيح يعني السيد "سامح" لا سامحه الله يكذب يعيني عينك!! وحرية الرأي عندنا واسعة بدليل العديد من المعتقلين بسبب رأيهم على "الفيس بوك" ومئات المواقع المغلقة وقد تجاوز عددها 500 موقع! والإعلام كله خاضع للدولة! ولأول مرة نرى المخابرات تنشئ شركة لهذا الغرض، ولها صحف تتبعها وقنوات تليفزيونية تخضع لها!
وأراهن ان من خاطبهم وزير الخارجية في جنيف سخروا من كلامه فهم يعلمون أن الاستبداد السياسي أحكم قبضته على مصر المنكوبة!!
والغريب أن سامح شكري لم يصبه الخجل! بل خاطب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قائلا : لا يحق لأحد أن يكون مفتشا على الآخرين! ويا لها من صفاقة!!
وانتقل الى رفاهية أوروبا وهي كلمة قالها السيسي في تبرير استبداده! حيث قال مؤخرا : أوروبا تعاني من مشاكل الرفاهية اما نحن فنشكو من مشاكل الوجود ذاته وبقاءنا كدولة متماسكة!! وهذا كلام أظنه أثار دهشة الأوروبيين ذاتهم!! فهو يظن أن أوروبا ذاتها مثل فنلندا وجارتها السويد والنرويج أغنى الدول الأوروبية! بينما الغالبية العظمى من هذه الدول تعاني مشاكل اقتصادية ضخمة وعلى رأسها فرنسا واليونان وإيطاليا وأسبانيا وغيرهم ، وقد عبرت هذه الشعوب عن استياءها بتظاهرات غاضبة والاحتجاجات هناك مسموح بها عكس ما يحدث في مصر حيث يتم مواجهة ذلك بالضرب في المليان!!
وأخيرا أقول ان الانتقادات الواسعة التي تعرض لها النظام الحاكم في مصر بسبب أحكام الإعدام من الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ما كانت لتقع لولا كانت المحاكمات التي تمت عادلة وطبقا للقانون!! بل كانت سياسية بالدرجة الأولى وتعمل على إثبات التهم على المتهمين بأي شكل!! ومش معقول أبدا يتم تبرئتهم!! ويتبين ان أمن الدولة قدمت متهمين اي كلام!! ومش فاهمة شغلها!! عجائب.